رئيس التحرير: عادل صبري 01:29 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

عراقي هارب يشعل غضب ألمانيا

عراقي هارب يشعل غضب ألمانيا

أحمد عبد الحميد 07 يونيو 2018 22:34

قالت مجلة  "فوكوس" إنالسلطات الألمانية في وضع صعب بعد هروب مشتبه به عراقي يدعى علي بشار اتهامات تتعلق اغتصاب وقتل فتاة تبلغ من العمر 14 عامًا فى مدينة فيسبادن.

 

 الخبير  الجنائي "جيلزنكرشن ارندت كيمبنز "،بحسب "كيمبنز "، قال إن السلطات الألمانية اصدرت  الآن أوامر اعتقال دولية وأوروبية  ضد المتهم العراقى .

 

لكن الخبير الألماني شكك في جدوة تلك الأوامر موضحًا لأن معاهدة تسليم المجرمين ليست موجودة بين البلدين.

 

لكن ثمة  احتمال أن تتم محاكمة المتهم الهارب  في بلده،  إذا كانت السلطات العراقية مهتمة بذلك الأمر.

 

وطالب الخبير الجنائى  السياسيين  الألمان بالمضي قدما في الأمر وإلقاء القبض علي المتهم الهارب  وتقديمه إلى العدالة.

 

 وكشف المؤتمر الصحفي الذي دعت له الأجهزة الأمنية في مدينة فيسبادن الالمانية، اليوم الخميس، عمّا وقع ليلة اختفاء الفتاة القاصر سوزانا.

 

وبعد العثور على جثة الفتاة، اتضح أنها قتلت، بعدما تم اغتصابها، والمشتبه به يُعتقد أنه عراقي.

 

وكشفت شرطة فيسبادن اليوم الخميس في مؤتمر صحفي تفاصيل قضية القاصر سوزانه المختفية منذ 22 من مايو المنصرم.

 

وأكد ممثلو أجهزة أمنية مختلفة شاركوا في المؤتمر الصحفي أن الجثة التي تمّ العثور عليها قرب سكة القطار في مدينة فيسبادن ، يوم أمس الأربعاء تعود بالفعل إلى سوزانا.

 

وأضافت الشرطة أن الفتاة البالغة من العمر 14 عاما تعرضت للاغتصاب والاعتداء الجسدي وذلك لساعات من قبل شخصين.

 

ويتعلق الأمر بمواطن تركي متواجد حاليا قيد السجن الاحتياطي في إطار التحقيق، وهو يبلغ من العمر 35 عاما.

 

وأوضحت النيابة العامة أن الأخير سبق له أن قاتل في العراق وذلك قبل أن يدخل ألمانيا حيث قدم طلبا للجوء.

 

أما المتهم الثاني فهو علي بشار، عراقي الجنسية ويبلغ من العمر 20 عاماً، وسبق أن ورد اسمه في محاضر الشرطة بسبب أعمال شغب، وأيضا في واقعة اغتصاب فتاة في الـ 11 من العمر، في قضية لم ينته التحقيق بشأنها.

 

وقال "ستيفن مولر"،  قائد شرطة فيسبادن،  إن  اللاجىء العراقى  البالغ من العمر 20 عامًا،  ربما غادر على عجل يوم الخميس الماضي مع عائلته بأكملها.


وكانت عائلته تعيش في ملجأ للاجئين في فيسبادن، وبحسب معلومات مؤكدة،  هرب اللاجىء العراقى المتهم مع عائلته من دوسلدورف إلى اسطنبول ومن هناك تم نقلهم  جوا إلى أربيل العراقية.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان