رئيس التحرير: عادل صبري 07:08 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

البنك الدولي: تعريفات ترامب تضر التجارة العالمية.. لهذا السبب

البنك الدولي: تعريفات ترامب تضر التجارة العالمية.. لهذا السبب

صحافة أجنبية

دونالد ترامب

البنك الدولي: تعريفات ترامب تضر التجارة العالمية.. لهذا السبب

محمد البرقوقي 07 يونيو 2018 13:50

الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأخرى من الممكن أن تضر بالتجارة العالمية مثلما فعلت الأزمة المالية العالمية التي اندلعت في العام 2008.

 

جاء هذا التحذير في التقرير الصادر عن البنك الدولي والذي حمل عنوان "الآفاق الاقتصادية العالمية" والذي حذر فيه أيضا من أن الزيادات في التعريفات ستكون مصحوبة بـ "تداعيات شديدة" على التجارة العالمية، بل ومن الممكن أن تتسبب في تراجع مشابه لما حدث في العام 2008، أو حتى أسوأ إذا ما زادت التعريفات عن الحد الأقصى الممسوح به من قبل منظمة التجارة العالمية.

وقال التقرير الذي نشرت نتائجه صحيفة "ذا هيل" الأمريكية:" الزيادة الكبيرة في التعريفات عالميا ستكون مصحوبة بتأثيرات معاكسة كبيرة على التجارة العالمية."

 

وأضاف التقرير:" ارتفاع التعريفات وتجاوزها الحدود المسموح به قانونيا من الممكن أن يُترجم إلى انخفاض في تدفقات التجارة العالمية بنسبة 9%، وهو نسبة مشابهة لتلك التي سُجلت إبان الأزمة المالية العالمية في العام 2008-2009."

 

ويجيء تقرير البنك الدولي في الوقت الذي فرض فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعريفات ضخمة على حلفاء واشنطن، ما دفع الدول الأخرى إلى اتخاذ إجراءات انتقامية مماثلة.

 

فقد أعلنت المكسيك هذا الأسبوع أنها ستفرض على الولايات المتحدة تعريفات نسبتها 20% على وارداتها من لحم الحنزير كردة فعل على تعريفات ترامب على واردات واشنطن من الحديد والألومنيوم.

 

وبالمثل هددت كل من كندا والاتحاد الأوروبي أيضا بفرض تعريفات على سلع أمريكية مثل الجينز الأزرق واللبن الزبادي ردا على تعريفات ترامب.

 

وفرض ترامب أيضا تعريفات نسبتها 25% على واردات الصلب الأمريكية و10% على واردات الألومنيوم في الصين في بداية العام الجاري، وأعلن الرئيس الأمريكي مؤخرا عن خطط لفرض تعريفات نسبتها 25% على منتجات تكنولوجية أمريكية بقيمة 50 مليار دولار بحلول نهاية الشهر الجاري.

 

وقالت الصين إنها ستنتقم أيضا إذا ما طبقت واشنطن تلك التعريفات.

 

والتهديدات بإشعال حرب تجارية محتملة قد دفعت نواب الكونجرس إلى صياغة مشروع قانون يقلص من سلطات الرئيس الأمريكي لتنفيذ التعريفات.

 

كان جيم ماتيس وزير الدفاع الأمريكي قد صرح أمس الأربعاء قبيل وصوله إلى بروكسل، بأنه يستبعد نشوب حرب تجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن الحروب التجارية تؤثر بشكل سلبي على العلاقات الأمنية.

 

وفي الوقت نفسه، دافع ماتيس عن الرسوم الجمركية الإضافية التي فرضها الرئيس ترامب على واردات أمريكا من الصلب والألمونيوم بنسبة 25% و10% على التوالي، مؤكدًا أن أمريكا تريد حماية اقتصادها.

 

وأشار  ماتيس إلى أن هناك دائما مفاوضات ومباحثات من شأنها حل هذا النوع من الأمور والنزاعات، وفي نهاية الأمر سيصل جميع الأطراف إلى حل يُرضي الجميع ولا يسبب أي ضرر لأي من الأطراف.

 

والغريب أن ماتيس كان قد ذكر قبل عدة أسابيع، أنه يرفض الرسوم الجمركية التي فرضها ترامب على واردات أمريكا من الصلب والألومنيوم، إلا أنه عاد أمس الأربعاء ودافع عن قرارات الحكومة الأمريكية بشدة.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان