رئيس التحرير: عادل صبري 08:02 مساءً | الخميس 21 يونيو 2018 م | 07 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

بلومبرج: باقتباساته القرآنية.. «الشيخ أفيخاي» يُغضب الغزاويين

بلومبرج: باقتباساته القرآنية.. «الشيخ أفيخاي» يُغضب الغزاويين

صحافة أجنبية

أفخاي أدرعي المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي

بلومبرج: باقتباساته القرآنية.. «الشيخ أفيخاي» يُغضب الغزاويين

بسيوني الوكيل 07 يونيو 2018 10:54

"الشيخ أفخاي يُغضب الغزاويين باقتباساته القرآنية"..

 تحت هذا العنوان نشرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية حول "استفزاز" المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي لسكان قطاع غزة باستخدام آيات قرآنية لإقناعهم بالعدول عن الاحتجاجات المناهضة لدولة الاحتلال.

 

وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني :" من أمام حاسوبه في تل أبيب أصبح الرائد الإسرائيلي مشهورًا في قطاع غزة، فمنشوراته على وسائل التواصل الاجتماعية المزودة بآيات قرآنية لقيت رد فعل غير مسبوق"، مشيرة إلى أن الفلسطينيين في القطاع يسخرون منه بوصفه بـ "الشيخ".

 

وفي أعقاب انطلاق مسيرات حاشدة من غزة ضد إسرائيل في مارس الماضي بدأ أفيخاي في الاستشهاد بآيات من القرآن لوعظ المسلمين "وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ"، وذلك في إشارة للنص القرآني الذي يحض المسلمين على عدم إيذاء أنفسهم.

 

وقتلت القوات الإسرائيلية نحو 120 فلسطينيا في الاحتجاجات التي أطلق عليها مسيرات "العودة الكبرى".

 

وأشارت الوكالة إلى أن رسائله التي تنصح الفلسطينيين بلغة عربية فصيحة بتجنب الصدام مع الجنود الإسرائيليين في الاحتجاجات، لقيت رفضا من قبل أئمة المساجد، وفي أعلى المستويات داخل حركة حماس.

 

وعقب انطلاق التظاهرات كتب القيادي الحمساوي موسى أبو مرزوق تغريدة إلى "الشيخ أفيخاي"، استهزأ فيها من "افتراءاته باسم الله".  كما حث دعاة المساجد في غزة المواطنين على تجاهل "هراءه".

 

فقالت داليا حسن (24 عاما) ربة منزل في غزة:" أفيخاي أصبح مفتي جديدا لأنه يقول إن حرق الإطارات حرام شرعا، أفيخاي يقول إنه لا يحب الفوضى ونحن نقول له لا يا شيخ نحن نحبها".

 

وفي الوقت الذي استهزأ به الكثيرون وجد أفيخاي معجبين حتى في قطاع غزة، فتقول روئ حسن (21 عاما) الطالبة في جامعة غزة  :" أنا مندهشة كيف يتحدث أدرعي لغة عربية مستخدما التعبيرات الشعبية التي لا يعرفها إلا الغزاويون .. أتمنى لو كان لدينا أفيخاي حتى نصل لعقول وقلوب الإسرائيليين".

 

ويرى الكثير من الفلسطينيين مشهد جندي إسرائيلي يجلس خلف مكتب يعتمد على القرآن من أجل إقناعهم أمرا مضحكا، ولكن المدى الواسع لأدرعي، الذي لديه أكثر من مليون نصف متابع عربي على "فيسبوك" و"تويتر"، أعطى هذا الضابط ذو المستوى المتوسط إمكانية وصول غير عادي للسكان في غزة وخارجها، بحسب الوكالة.

 

يقول عدنان أبو عمير أستاذ العلوم السياسية في جامعة غزة :" اختيار أفيخاي الذي ينتمي لأسرة يهودية قادمة من سوريا ويتحدث لغة عربية فصيحة لمنصب حساس جزء من آلة ضخمة لدعاية الحكومة الإسرائيلية".

 

ويضيف:" الغزاويون دوما يضحكون منه ويعتبرون ما يقوله باللغة العربية أمرا مضحكا، ولكن في بعض الدول العربية من يصدق ادعاءاته".

 

من جانبه يقول جابي سيبوني الخبير الإلكتروني في معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب إن تمديد الحرب إلى ساحات المعارك الرقمية تطلب من الجيش الإسرائيلي تكثيف عملياته المعرفية.

 

وبدأ استشهاد أدرعي بالقرآن الكريم، منذ سنوات فقد علق على مقتل جندي إسرائيلي في هجوم بإحدى محطات القطارات بتل أبيب في 2014 بمنشور على صفحته الرسمية على "فيسبوك" جاء فيه "مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان