رئيس التحرير: عادل صبري 12:04 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

واشنطن بوست: الهجوم على «الحديدة» .. اليمن الخاسر الأكبر

واشنطن بوست: الهجوم على «الحديدة» .. اليمن الخاسر الأكبر

صحافة أجنبية

الاوضاع في اليمن مشتعلة حول الحديدة

واشنطن بوست: الهجوم على «الحديدة» .. اليمن الخاسر الأكبر

جبريل محمد 05 يونيو 2018 21:41

حذرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية من أن القوات اليمنية المدعومة من الإمارات نحو ميناء "الحديدة" الذي يسيطر عليه الحوثيون، يهدد بتقويض محادثات السلام المأمولة، وتفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن.

 

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي رفيع المستوى  قوله:" إن الوضع في اليمن متقلب للغاية.. لقد نصحناهم بالفعل بالمحافظة على أقصى درجات الحذر، وعدم التحرك في المدينة أو الميناء لأسباب مختلفة".

 

ويعتزم مبعوث الأمم المتحدة ، مارتن غريفيث، بعد مناقشات مع جميع الأطراف خلال الأسابيع القليلة الماضية، حيث يعتزمون تقديم اقتراح سلام جديد الجمعة المقبل لحل النزاع الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 10 آلاف مدني وشرد الملايين، وترك الكثير من السكان يعانون من المجاعة والمرض.

 

وفر الآلاف بالفعل من مدينة الحديدة، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 600 ألف نسمة على البحر الأحمر وتتدفق من خلالها معظم المساعدات الإنسانية إلى اليمن، والسيطرة عليها منذ أواخر عام 2014 من الحوثيين.

 

وقال "ستيفان دوجاريك" المتحدث باسم الأمين العام للامم المتحدة انطونيو جوتيريس الاسبوع الماضي: نحن قلقون للغاية بشأن الوضع حول الحديدة، من الواضح أن زيادة القتال هناك سيطلق مزيدا من المشردين داخليا".

 

ولم تطلب الإمارات دعمًا عسكريًا أمريكيًا إضافيًا لدعم هجوم الحديدة، وفقًا لمسؤولين أمريكيين وإماراتيين. وقال مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية، لا توجد خطط لخفض مستويات المساعدة الحالية، والتي تشمل الاستخبارات والتزود بالوقود الجوي للطائرات الحربية السعودية والإماراتية.

 

وأوضحت الصحيفة، القوات الإماراتية على بعد حوالي تسعة أميال من الحديدة، والإمارات قالت للمسؤولين الأمريكيين أنهم لن يتحركوا للأمام، لكن في الوقت نفسه، تقول الإمارات إنها لا تملك السيطرة على قوات الحكومة اليمنية التي دربتها وساعدتها.

 

ونقلت الصحيفة عن مسئول أمريكي رفيع المستوى قوله: جزء الإستراتيجية التحالف الضغط على الحوثيين لقبول مفاوضات سلام جديدة، واقترحت الإمارات تحويل الميناء للسيطرة الدولية.

 

وقال المسؤول :"إن الإماراتيين أعادوا التأكيد على أن قواتهم لا تخطط في هذا الوقت للمشاركة في هجوم الحديدة لكن الوضع قد يتغير، وإذا كان هناك هجوم عليهم أو نوع من الاستفزاز من داخل المدينة يهدف إلى جذبهم. "

 

وقال المسئول إن الإماراتيين هم "اللاعبون الرئيسيون هناك" ، رغم من الادعاءات بأنهم لا يتحكمون، وإذا هاجم الحوثيون من جانب واحد القوات اليمنية، قد نطلب من هادي والإماراتيين التدخل".

 

وقصفت قوات التحالف المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون - بما في ذلك صنعاء والحديدة - لسنوات. نفذت القوات السعودية بشكل أساسي الضربات الجوية ، التي قامت جماعات حقوق الإنسان ، والعديد منها في الكونغرس الأمريكي ، بتهمة معظم الوفيات بين المدنيين في الصراع. حاول المشرعون مرارًا وتكرارًا تقييد المبيعات العسكرية الأمريكية ومساعدة التحالف.

 

وحجبت إدارة أوباما بيع الصواريخ الموجهة بدقة إلى المملكة العربية السعودية وسط التأرجح في دعم الولايات المتحدة وقلقها بشأن الوضع الإنساني. رفضت الإدارة طلبًا إماراتيًا في أواخر عام 2016 لزيادة المساعدة لهجوم جوي وبحري على مدينة الحديدة ، على بعد 140 ميلاً تقريبًا من العاصمة غير الساحلية.

 

ووافق الرئيس ترامب على بيع الصواريخ، وطلب منه وزير الدفاع "جيم ماتيس" رفع القيود المفروضة على حقبة أوباما وتقديم دعم إضافي "محدود" للعمليات السعودية والإماراتية، وطالب ماتيس بالموافقة على عملية الحديدة المرفوضة ، بما في ذلك المراقبة الإضافية والاستخبارات والمساعدة التشغيلية.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان