رئيس التحرير: عادل صبري 12:23 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

ذا صن: الرئاسة «خربت بيت» ترامب

ذا صن: الرئاسة «خربت بيت» ترامب

صحافة أجنبية

دونالد ترامب

خسر 100 مليون إسترليني من ثروته العام الماضي

ذا صن: الرئاسة «خربت بيت» ترامب

محمد البرقوقي 03 يونيو 2018 22:10

تراجعت ثروة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بواقع 100 مليون جنيه إسترليني في العام الماضي، ما جعله أكثر فقرا من أي وقت مضى منذ أن بدأ الخبراء في تتبع ثرواته، بحسب ما نشرته صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وذكرت الصحيفة أن صافي ثروة ترامب الشخصية يصل إلى ما قيمته 2 مليارات جنيه إسترليني، بعد الخسائر التي تعرض لها برج ترامب الكائن في مانهاتن، وكذا العديد من ملاعب الجولف المملوكة لقطب العقارات.

 

وأوضحت الصحيفة أن التقارير التي تشير إلى خلو الكثير من الغرف في برج ترامب بنيويورك قد ظهرت هذا العام، ما تسبب في إحراج كبير للرئيس.

 

وأضافت الصحيفة أن خلو الغرف هو نتاج السياسات الاستقطابية وكذا السلوكيات الغريبة التي تظهر على ترامب من آن لأخر.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن بعض المنتجعات التي كانت تبرم صفقات تجارية في السابق مع ترامب قد قطعت بالفعل علاقاتها بها، بل وأزالت اسمه من على شركاتها عند انتخابه رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية.

 

وتراجعت القيمة المادية لملاعب الجولف والمنتجعات المملوكة لـ ترامب والبالغ عددها 16، بواقع 52 مليون جنيه إسترليني خلال العام المالي الحالي، وتلامس قيمتها الآن قرابة 450 مليون إسترليني.

 

ومع ذلك حققا فندق "ترامب إنترناشونال" الواقع في واشنطن دي سي أرباحا بقيمة 29 مليون جنيه إسترليني في العام المالي الحالي، وهو ما ينطبق أيضا على بعض الأبراج الإدارية التابعة لترامب في نيويورك وسان فرانسيسكو.

 

وبدأ الخبراء في شبكة "بلومبرج" الإخبارية الامريكية في تتبع ثروة ترامب إبان حملته الرئاسية التي انطلقت في العام 2015.

 

ولد ترامب لأسرة ثرية، وضخ استثمارات قليلة، ولكن ناجحة، في قطاع العقارات في ثمانينيات القرن الماضي.

 

واستثمر الرئيس الأمريكي الأموال التي حققها من القطاع العقاري في مسابقات الجمال وفرق الكرة والبرامج التليفزيونية، وطور علامته التجارة المعروفة بـ "ذا دونالد."

واستمر ترامب في شراء العقارات، وحول ثروته في النهاية إلى صناعة الضيافة بهدف الاستحواذ على الفنادق.

 

وفي تسعينيات القرن الماضي سجل اقتصاد نيويورك تباطئا، وبلغت الديون الشخصية المتراكمة على ترامب قرابة 370 مليون إسترليني.

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان