رئيس التحرير: عادل صبري 02:32 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

جارديان: الحضري.. كهل يقف على حافة التاريخ

جارديان: الحضري.. كهل يقف على حافة التاريخ

صحافة أجنبية

اللاعب المصري عصام الحضري

أكبر لاعب كرة قدم في العالم

جارديان: الحضري.. كهل يقف على حافة التاريخ

بسيوني الوكيل 31 مايو 2018 10:50

"عصام الحضري: حارس مرمى منتخب مصر البالغ من العمر 45 عامًا يقف على حافة التاريخ" .. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "جارديان" البريطانية تقريرًا حول مشوار الحضري مع كرة القدم، بداية من طفولته حتى أصبح أكبر لاعب كرة قدم في العالم ينتظر أن يشارك في كأس العالم المقرر انطلاقها الشهر المقبل في روسيا.

 

للتعرف على السيرة الذاتية للحضري ومشواره الكروي طالع نص التقرير التالي مترجمًا:

 

في تاريخ كأس العالم، لم يظهر لاعب في نفس الوقت مع "خطيب ابنته". وهذا لن يحدث مرة أخرى هذا العام؛ ففي العام الماضي تمت خطبة شدوى الحضري ابنة عصام إلى اللاعب محمد عبد المنعم المعروف بكهربا لمدة 48 يومًا فقط، حيث انتهت العلاقة بعد اكتشاف أن اللاعب الشاب في علاقة خطوبة بالفعل مع ممثلة.

 

وهذا لا ينبغي أن يوقف الحضري عن صناعة التاريخ في روسيا. فطوال مشواره المهني كان في ذهنه "حلم واحد، أريد أن أحققه". في هذا الصيف من المقرر أن يتحقق هذا الحلم، فبعد أكثر من 22 عاما على ظهوره الدولي الأول، يصبح من المُنتظر ظهوره الأول في كأس العالم ويصبح أكبر لاعب في البطولة في سن الـ 45 عاما.

 

والحضري لديه رحلة طويلة ولم تكن دون أحداث درامية بالنسبة للاعب المعروف بالسد العالي، نسبة إلى حاجز حجب الماء المصري الشهير.

 

وولد الحضري في يناير 1973 في مدينة صغيرة تسمى كفر البطيخ بالقرب من ساحل البحر المتوسط، وعلى الرغم من أن اسم المدينة إلا أن شهرتها ليست بالبطيخ وإنما بإنتاج الأثاث المنزلي المصنع من الخشب وكان والد عصام حرفيًا يمتلك ورشة صغيرة.

 

وأعطى الأب ابنه تحذيرًا إما أن يجتهد في المدرسة أو يجتهد في صناعة الأثاث، إلا أن الطفل تجاهل الخيارين ولعب كرة قدم بدلا من ذلك.

 

وكان لابد أن يحدث ذلك في السر، فكان يأخذ كتبه المدرسية إلى ساحات اللعب المحلية، كي يظن والداه أنه يدرس، ثم يغسل ملابسه غير النظيفة في نهر قريب وبذلك لم يكتشفا كيف كان يقضي أيامه.

 

وفي سن السابعة عشر تم اختياره من قبل فريق دمياط الذي كان يلعب في دوري الدرجة الثانية، ولعب معهم لمدة موسم قبل أن يمتلك الشجاعة ليخبر والده بعمله الجديد، فكان عليه أن يجري يوميا 7 كيلو مترات من منزله إلى التدريب بصحبة أفضل أصدقائه.

 

وظهر لأول مرة مع فريق دمياط في 1993 عندما كان عمره 20 عامًا وبعد أول موسم مثير، حيث كان سببا في استدعائه إلى المنتخب الوطني وإن كان الحارس الخامس.

 

وكان الحضري لا يمتلك سيارة في ذلك الوقت فكان أحد الجيران يقوده إلى معسكر تدريب المنتخب بسيارته القديمة.

 

وفي نهاية موسمه الثاني مع نادي دمياط والذي كان لا يزال قد بقي فيه عام وقع الحضري سرا للنادي الأهلي، وحتى حلول وقت انتقاله، أبدى عدد من الفرق اهتمامًا به فاضطر إلى التظاهر بأنه ما زال يبحث عن فريق حتى تنتهي الحملة.

 

وقضى الحضري 12 عاما في الأهلي، ورسخ فيها نفسه كواحد من أفضل اللاعبين في الدولة وفي المنتخب الوطني.

 

وفي عام 2008 ترك النادي الأهلي بشكل مثير للجدل لينضم إلى فريق سيون السويسري. وفعل الحضري ذلك دون إخبار إدارة الأهلي رغم كونه متعاقدًا معها؛ الأمر الذي دفع النادي لتقديم شكوى إلى "فيفا"، وتم حظره لمدة أربعة أشهر، ثم انتقل بعد ذلك لنادي المريخ السوداني.

 

وبالنسبة لمصر يعد الحضري العضو المتبقي من الجيل الذهبي الذي فاز ببطولات كأس الأمم الإفريقية خلال الفترة من 2006 حتى 2010 .

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان