رئيس التحرير: عادل صبري 12:58 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

خبير أمريكي: ترامب طاغية لا يفهم إلا لغة القسوة

خبير أمريكي: ترامب طاغية لا يفهم إلا لغة القسوة

صحافة أجنبية

دونالد ترامب

خبير أمريكي: ترامب طاغية لا يفهم إلا لغة القسوة

أحمد عبد الحميد 29 مايو 2018 23:24

قال  الخبير الاقتصادي "جيفري ساكس"، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يريد أن يجعل من الاتحاد الأوروبي أضحوكة  أمام العالم بأسره.

 

وأضاف الخبير الأمريكى  في مع صحيفة "فيلت"، نقلته مجلة "فوكوس"، الألمانية: طاغية مثل ترامب لا يفهم سوى لغة القسوة".

 

وطالب جيفري ساكس  الاتحاد الأوروبي أن يتصدى بقوة لترامب،  إذا كان يريد أن يثبت قوته  مرة أخرى في السياسة العالمية.

 

وأردف: "في مسألة الخلاف حول الصفقة الإيرانية،  ينبغي على الاتحاد الأوروبي ضمان استمرار الشركات الأوروبية في التجارة مع إيران".

 

ومضى يقول: "الولايات المتحدة لن تفعل أي شيء حيال  الشركات الأوروبية المتعاقدة مع إيران،  وإذا  فعلت،  فعلي الاتحاد الأوروبى  اللجوء  إلى المحكمة الدولية".

 

وكان ترامب قد أعلن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران وطالب الشركات الأوروبية بوقف العلاقات التجارية مع طهران.

 

 وبسبب الانسحاب الأمريكى من الاتفاق النووي الإيراني، تحدى  الاتحاد الأوروبي الولايات المتحدة، عبر إحياء "لائحة الحظر" للاتحاد الأوروبي، في خطوة لم تستخدم منذ أكثر من عقدين.

 

  آخر مرة اضطرت فيها أوروبا للدفع نحو تجاوز العقوبات الأمريكية كانت عام 1996، عندما وقعت إدارة الرئيس بيل كلينتون، قانون العقوبات الإيرانى الليبي وقانون الحرية والتضامن الديمقراطي الكوبي.

 

وردا على ذلك، قامت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبى بالإجماع بإدخال لائحة المجلس رقم 2271، التى كانت تهدف لحماية الشركات من "آثار تطبيق تشريع خارج حدود الدولة التي يعتمدها بلد ثالث.

 

وتنص اللائحة على أنه إذا اتخذت هيئة تنظيمية أمريكية إجراءً قانونيا ضد شركة تابعة للاتحاد الأوروبى، يحق للشركة الأوروبية اتخاذ الإجراءات القضائية الملائمة داخل القارة لاسترداد الأضرار والنفقات.

 

وبحسب الخبير الاقتصادي، فإن ترامب ينتهك القانون الدولي،  ولهذا يجب على الاتحاد الأوروبي أن يتصدى له،  وإلا  سيصير  الاتحاد الأوروبي أضحوكة أمام العالم، فى حال الاستجابة للرئيس الأمريكي.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان