رئيس التحرير: عادل صبري 10:03 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

واشنطن بوست: رغم رحيله.. جامع يطارد «الساحرات» في غامبيا

واشنطن بوست: رغم رحيله.. جامع يطارد «الساحرات» في غامبيا

صحافة أجنبية

حملة صيد الساحرات التي أطلقها جامع مازالت في الأذهان

واشنطن بوست: رغم رحيله.. جامع يطارد «الساحرات» في غامبيا

جبريل محمد 29 مايو 2018 20:06

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن إرث رئيس جامبيا السابق "يحي جامع" مازال يطارد الأهالي، فرغم رحيله، إلا أن الحملة التي أطلقها لصيد الساحرات مازالت أثارها موجودة على وجوه العجائز الذين نجوا من الموت لكنهم يعانون من مشاكل جسدية ونفسية وتطاردهم الكوابيس لدرجة دفعت البعض لتمني الموت.  

 

وأضافت، عام 2009 تحدثت تقارير إعلامية عن أن الرئيس يحيى جامع أطلق حملة ضد الساحرات، انتقاما لمقتل عمته، الذي قال إنه جاء عن طريق السحر، وعلى مدى سنوات، استهدف الجنود الفقراء والمزارعين كبار السن، وأجبروهم على شرب سائل للضغط عليهم للاعتراف بجرائم القتل من خلال السحر، بحسب الضحايا.

 

وكشفت المقابلات التي أجريت مع أكثر من 20 ضحية، وعشرات الشهود والزعماء المحليين في قريتين ريفيتين عن نمط عمليات الخطف والضرب والاعترافات القسرية التي كان لها آثار صحية دائمة على الناجين، وأسفرت عن العديد من الوفيات.

 

وأضافت، أن حكومة غامبيا شكلت العام الماضي لجنة للتحقيق في الانتهاكات في ظل جامع، لكن القرويين الذين قابلتهم الصحيفة، قالوا إن عمليات صدي الساحرات مازالت أثارها موجودة  على وجوه الاهالي.

 

وأكد وزير الإعلام الغامبي "ديمبا جاو" أن "عمليات صيد السحرة" جرت في ريف غامبيا، وسمع تقارير تفيد بأن بعض الضحايا ماتوا، ووصف اصطياد الساحرات بأنه "مظهر من مظاهر خرافات جامح".

 

ونقلت الصحيفة عن "بابا جالو" السكرتير التنفيذي للجنة الحقيقة والمصالحة قوله، إنه ينتظر حتى تؤسس الهيئة بالكامل لبدء الاتصال بالضحايا في جميع أنحاء البلاد".

 

وكان جامح في السلطة لمدة 22 سنة قبل هزيمته في انتخابات رئاسية عام 2016، ورغم اعترافه بالهزيمة في البداية، إلا أنه غير رأيه، وفر إلى غينيا الاستوائية عندما هددت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا بإرسال قوات لإطاحته.

 

لكنه لا يزال شخصية مثيرة للانقسام في المجتمع الغامبي، ولا يزال العديد من القرويين غير مستعدين للتحدث عن انتهاكات حقوق الإنسان خوفاً من عودة جامع.

 

وبالنسبة للكثيرين من المقيمين في القرى من الصعب تحديد التواريخ والأعداد التي راحت ضحية حملة جامع ضد الساحرات.

 

وبعد مرور تسع سنوات على الجولة الأولى من عمليات صيد السحرة، يقول العديد من الناجين إنهم ما زالوا يعانون من مشاكل صحية بما في ذلك مشاكل في المعدة وضعف وآلام في الجسد وقلق، وتختبئ امرأة كلما رأت شاحنة تقترب، آخرون لا يزال لديهم الكوابيس.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان