رئيس التحرير: عادل صبري 07:00 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

هآرتس: بزيادة الخصوبة.. إسرائيل نجت من قنبلة موقوتة

هآرتس: بزيادة الخصوبة.. إسرائيل نجت من قنبلة موقوتة

صحافة أجنبية

تفاؤل ديموغرافي في إسرائيل

هآرتس: بزيادة الخصوبة.. إسرائيل نجت من قنبلة موقوتة

بسيوني الوكيل 29 مايو 2018 11:01

«بزيادة معدلات الخصوبة، إسرائيل تجنبت قنبلة ديموغرافية موقوتة».. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية تحليلا حول تأثير معدلات الخصوبة في إسرائيل على الأوضاع الاقتصادية بالدولة اليهودية.

 

وقالت الكاتبة الإسرائيلية دافنا معور في التحليل الذي نشرته الصحيفة على موقعها الإلكتروني:" أظهرت تقارير الأسبوع الماضي أن الصين تخطط لوضع نهاية لحد لسن الـ 39 عاما الذي يستطيع الأزواج إنجاب عدد من الأطفال عنده".

 

والسبب بسيط – بحسب الكاتبة – وهو شيخوخة السكان والانكماش الشديد في حجم القوى العاملة، حيث أن واحد من كل 3 صينيين سوف يصبح عمره 60 عاما أو أكثر في 2050.

 

فقبل 3 سنوات خففت الحكومة من القوانين وسمحت للأزواج بالحصول على طفلين بدلا من واحد، ولكن معدل المواليد في الصين انخفض بـ 3.5% العام الماضي مع أكثر من 17 مليون مولود جديد.

 

وأشارت الكاتبة إلى أن الصين ليست وحدها التي تعاني من هذه المشكلة، فوفقا لمقال حديث في مجلة "إيكونوميست" فإن 40 دولة الآن تشهد انكماشا في عدد السكان الذين هم في سن العمل وهو (15 إلى 64)، وذلك بدلا من 9 دول في أواخر الثمانينات.

 

وانضم إلى القائمة مؤخرا إلى جانب الصين كلا من روسيا وإسبانيا، ليصبح التراجع السكاني في العديد من الدول المتقدمة، قضية خطيرة.

 

وفي 1963 بلغ معدل خصوبة في الدول المنضمة لمنظمة التعاون الاقتصادي 3.3 وبحلول 1995 هبطت إلى 1.7 وظلت عند هذا المعدل، وهي نسبة دون المعدل المطلوب للحفاظ على عدد السكان في المستوى الذي هو عليه الآن.

  

ووسط عالم يعاني من ضعف الإنجاب، تظهر إسرائيل بمعدل خصوبة مرتفع بشكل غير المتوقع والذي كان 3.1 في 2015 وتزايد فعليا في السنوات الأخيرة.

 

 ومع ذلك رأت الكاتبة أن الرأي التقليدي القائل بأن المعدل المرتفع يعود إلى النساء الأرثوذكس المتطرفات والإسرائيليات العربيات هو أمر خاطئ.

وفي 2014 كان معدل الخصوبة بين النساء المسلمات والحريديم (طائفة يهودية متشددة) 6.9 ولكنه هبط على مدار العقدين الماضيين، وبالنسبة للنساء اللاتي يُعرفن أنفسهن بالعلمانيات كان معدل الخصوبة يتراوح 2.1 ، وبالنسبة للمرأة التقليدية بلغ 2.6، وللنساء المتدينات بلغ 3، وبالنسبة للنساء الأرثوذكس 4.2.

 

وأضافت الكاتبة :" على عكس باقي دول العالم المتقدمة فإن معدل الخصوبة هو نفسه تقريبا في إسرائيل كما كان في الستينات وارتفع في معظم الجماعات داخل إسرائيل خلال السنوات الأخيرة".

 

ورأت الكاتبة أنه بفضل ارتفاع معدل الخصوبة في إسرائيل، فإنها لم تعان من الانكماش الاقتصادي الحاد الذي تعرضت له الدول المتقدمة بعد عام 2008 ، وهو ما ساهم في التفاؤل الديموغرافي لمستقبل إسرائيل.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان