رئيس التحرير: عادل صبري 02:38 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الفرنسية: بسبب «الملكية السوري».. لبنان على صفيح ساخن

الفرنسية: بسبب «الملكية السوري».. لبنان على صفيح ساخن

صحافة أجنبية

قانون المليكة السوري يهدد الالاف السوريين

الفرنسية: بسبب «الملكية السوري».. لبنان على صفيح ساخن

جبريل محمد 27 مايو 2018 20:31

قالت وكالة الأنباء الفرنسية إنّ لبنان أصبح على صفيح ساخن بعدما أصدرت السلطات السورية قانون "الملكية السوري" الذي يمنع الآلاف السوريين من العودة إلى بلادهم، مما يتركهم نازحين بشكل دائم هناك.

 

ويسمح القانون ، المعروف بالمرسوم رقم 10 ، للحكومة السورية بالاستيلاء على الممتلكات الخاصة من أجل تطوير المناطق وتعويض المالكين بأسهم في المشاريع الجديدة.

 

لكن جماعات حقوق الإنسان والمحامين يخشون من أن ملايين السوريين الذين سعوا إلى الأمان في الخارج لا يملكون الأوراق المناسبة أو الوقت الكافي للمطالبة بأراضيهم.

 

وقال وزير الخارجية اللبناني "جبران باسيل" السبت، إن المرسوم رقم 10 قد يؤثر سلبًا على ما يقرب من مليون لاجئ سوري في لبنان.

 

وفي رسالة إلى نظيره السوري وليد المعلم، عبر باسيل عن "خوف لبنان من أن الشروط التي يفرضها هذا القانون ستعيق عودة عدد كبير من النازحين إلى مدنهم".

 

وبمجرد إعلان المنطقة منطقة تنمية جديدة بموجب المرسوم 10 ، يفقد أصحابها ممتلكاتهم حتمًا، ومع ذلك ، يمكنهم الحصول على أسهم في المشروع الجديد من خلال إثبات ملكيتهم للأراضي هناك في غضون 30 يومًا من إعلان القرار.

 

ونقلت الوكالة عن باسيل قوله:" عدم قدرة النازحين على إثبات الملكية في الإطار الزمني المقدم قد يؤدي إلى فقدان ممتلكاتهم ... وتجريدهم من أحد حوافزهم الأساسية للعودة إلى سوريا".

 

لبنان ، البلد الذي يزيد عدد سكانه عن 4 ملايين نسمة ، أدت تدفق اللجئين لضعف في بنيته التحتية للمياه والكهرباء والنفايات بشكل كبير.

 

وزاد المسؤولون من الاتصالات في الآونة الأخيرة، خاصة قبل الانتخابات البرلمانية في البلاد، ليعود اللاجئون السوريون إلى أجزاء من وطنهم حيث تراجعت أعمال العنف.

 

إلا أن الأمم المتحدة تقول إن البلاد ككل لا تزال غير آمنة حتى يعود المدنيون إليها، بعث باسيل برسالة مطابقة إلى الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريس" يطالب الأمم المتحدة بإعلام السوريين في لبنان حول مضمون هذا القانون.

 

وأضافت أنه يتعين على الأمم المتحدة "القيام بكل ما يلزم لحماية حقوق النازحين السوريين في الاحتفاظ بممتلكاتهم" والتواصل مع دمشق حول هذا الموضوع.

 

تأتي تصريحات باسيل بعد أيام فقط من مطالبة الرئيس ميشال عون للسوريين "بالعودة إلى مناطق آمنة في بلادهم ، دون انتظار حل نهائي للأزمة السورية".

 

انتقد رئيس الوزراء سعد الحريري القانون الثلاثاء الماضي، قائلا:" هذا المرسوم ليس له غرض سوى منع هؤلاء النازحين من العودة إلى بلادهم".

 

واندلعت الحرب السورية في مارس 2011 وأجبرت أكثر من خمسة ملايين شخص على الفرار خارج البلاد وشردت أكثر من ستة ملايين شخص داخليًا. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان