رئيس التحرير: عادل صبري 11:41 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

باحث عالمي: مصر تشهد زيادة في الحرية الاقتصادية

باحث عالمي: مصر تشهد زيادة في الحرية الاقتصادية

صحافة أجنبية

الرئيس عبد الفتاح السيسي

باحث عالمي: مصر تشهد زيادة في الحرية الاقتصادية

محمد البرقوقي 26 مايو 2018 12:27

مصر تشهد زيادة في الحرية الاقتصادية. عنوان اختاره أنطوني بي. كيم الباحث بمؤسسة  "هريتيدج فاونديشن" البحثية الأمريكية لمقالته التي نشرها بموقع "ذا ديلي سيجنال" الأمريكي التابع للمؤسسة والتي تحدث خلالها عن النمو الذي يسجله الاقتصاد المصري في أعقاب سنوات من الضغوط الاقتصادية والاضطرابات السياسية التي تلت ثورة الـ 25 من يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك بعد 30 عاما قضاها في سدة الحكم.

 

وإلى نص المقالة:

قالت كريستين لاجارد، المدير العام لصندوق النقد الدولي في مذكرة أصدرتها في أوائل العام الجاري أن مصر تمر بنقطة تحول في هيكلها الاقتصادي، وهي تثبت للمستثمرين أنها جادة في إصلاح نظامها الاقتصادي بصورة شاملة.

 

ووفقا لمؤشر الحرية الاقتصادية 2018 الصادر عن مؤسسة "ذا هيريتيدج فاونديشن"، زادت الحرية الاقتصادية بوجه عام في مصر خلال العام الماضي بفضل التحسينات التي شهدتها الحرية المالية وحرية الاستثمارات وكذا حرية الأعمال.

 

وإصلاح الوقود ودعم الكهرباء هو إنجاز ملحوظ للجميع، وقوى السوق الآن تحدد سعر الصرف. وقانون الاستثمار الذي تم تفعيله مؤخرا يهدف إلى خفض مستويات البيروقراطية وتعزيز الاستثمارات الأجنبية.

وفي أوائل العام الجاري مرر مجلس النواب المصري أول قانون للإفلاس تشهده البلاد، والذي ينبغي أن يساعد الشركات المجتهدة على العودة إلى النجاح في عملياتها التجارية بوتيرة أسرع.

 

وهذه الإصلاحات تؤتي ثمارها. وفي تقرير اقتصادي حديث، يصنف مركز التنمية الدولية التابع لجامعة هارفارد مصر في المرتبة الثالثة كأسرع اقتصاد نموا في العالم، متوقعا أن تحقق مصر نموا اقتصاديا بأكثر من 6% في المتوسط حتى العام 2026.

 

وعلاوة على ذلك يشهد قطاع السياحة انتعاشة كبيرة، مدفوعا في ذلك بالاستقرار الاقتصادي الجاري حاليا، وتحسن الأوضاع الأمنية. وارتفع عدد السياح الوافدين إلى مصر في الربع الأول من العام الجاري بنسبة 30% خلال العام السابق، ووصلت معدلات الإشغال الفندقية لأعلى مستوياتها منذ العام 2010.

 

والتقدم الذي أحرزته مصر نحو تحقيق الديناميكية الاقتصادية يهم الولايات المتحدة الأمريكية. ووفقا لما ذكره جيم فيليب، من مؤسسة "ذا هيريتيدج فاونديشن"، فإن مصر قوة عربية ذات ثقل كبير ويمكن أن تعمل كشريك فاعل في دفع الجهود الإقليمية الرامية إلى مكافحة الإرهاب، واحتواء إيران وتحقيق الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط المتفجرة.

 

وفي الوقت الذي بدأت فيه إجراءات الإصلاح الصعبة تؤتي ثمارها بالفعل، بدأ اهتمام الشركات متعددة الجنسيات في التطلع إلى مصر كمقصد استثماري، يتنامى.

 

وتشجيع مصر على استغلال زخم الإصلاح الحالي بها عبر اتخاذ مزيد من الخطوات الحاسمة في دفع عجلة الحرية الاقتصادية في البلد العربي الواقع شمالي إفريقيا، سيساعد الولايات المتحدة على تعزيز علاقتها بحليف أساسي في العالم العربي، ودفع المصالح الإستراتيجية المشتركة، والمساعدة على تحقيق الأمن والاستقرار في المنطق.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان