رئيس التحرير: عادل صبري 10:05 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بلومبرج: تحت ضغوط ترامب.. السعودية تحاول كبح أسعار النفط

بلومبرج: تحت ضغوط ترامب.. السعودية تحاول كبح أسعار النفط

صحافة أجنبية

وزير النفط السعودي خالد الفالح

بلومبرج: تحت ضغوط ترامب.. السعودية تحاول كبح أسعار النفط

بسيوني الوكيل 26 مايو 2018 10:40

قالت وكالة "بلومبرج" الأمريكية إن ضغوط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، دفعت السعودية إلى محاولة وقف ارتفاع أسعار النفط.

 

 وأوضحت الوكالة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أن:" أكبر مُصدر للنفط في العالم (الرياض) أجرت تغييرا في سياستها، فخلال 6 أسابيع تحولت السعودية من مساند إلى ارتفاع الأسعار إلى محاولا لوقف الزيادة عند 80 دولار للبرميل".

 

وأضافت :"ما الذي تغير؟ تهديدات العرض الناتجة عن إعادة فرض العقوبات الأمريكية على صادرات النفط الإيرانية في وقت مبكر هذا الشهر بجانب الانهيار السريع في صناعة الطاقة الفنزويلية، كلاهما جزء من الإجابة، ولكنهما أمر ثانوي بالنسبة لدور ترامب".

 

وأشارت الوكالة إلى أن ترامب انتقد ارتفاع الأسعار على "تويتر" في 20 أبريل قائلا:" يبدو أن أوبك وراء الأمر مرة أخرى .. أسعار النفط مرتفعة جدا بشكل مصطنع".

 

ويوم الجمعة، رد وزير النفط السعودي خالد الفالح، قائلا إن بلاده تشاطر عملاءها "القلق"، ثم أعلن عن تحول في السياسة النفطية والذي لم يقدم شيئا سوى الضوء الأخضر للبيع في السوق، قائلا إن أوبك وحلفائها على الأرجح سوف تزيد الإنتاج في النصف الثاني من العام.

وعقب تصريحات الفالح، عقد اجتماعا مع نظيره الروسي في سان بطرسبرغ، لتتراجع أسعار النفط الخام 3 دولارات.

 

ورأت الوكالة أن تدخل ترامب أعطى صوتا صارما عن القلق الدائر في الولايات المتحدة وباقي الدول المستهلكة للنفط، معتبرة أن انتقال أسعار النفط من 30 دولار في مطلع 2016 إلى أكثر من 80 دولار هذا الشهر أصبح تهديدا للنمو الاقتصادي العالمي.

 

من جانبه قال بوب ماكنالي مؤسس شركة رابيدان إنيرجي جروب الاستشارية في واشنطن ومسؤول النفط السابق في البيت الأبيض:"التغريدة حركت السعوديين .. تم تسليم الرسالة بصوت عال وواضح للسعودية."

 

ولفتت الوكالة إلى أن دولًا متسهلكة أخرى مارست هي الأخرى ضغوطًا على أوبك من أجل وقف صعود الأسعار، حيث أجرى وزير النفط الهندي دارمندرا برادهان اتصالا هاتفيا بنظيره السعودي أعرب فيه عن قلقه جراء ارتفاع الأسعار.

 

ومن المقرر أن يجتمع وزراء نفط أوبك والدول المنتجة الأخرى في فيينا في 22 يونيو المقبل لبحث وضع السوق واحتمال زيادة المعروض للضغط على الأسعار.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان