رئيس التحرير: عادل صبري 10:42 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مجلة فوكوس: صبر ألمانيا نفد تجاه ترامب

مجلة فوكوس: صبر ألمانيا نفد تجاه ترامب

أحمد عبد الحميد 24 مايو 2018 23:49

"زيارة وزير الخارجية الألمانى " هيكو ماس" إلى الولايات المتحدة، كشفت عن نفاد صبر ألمانيا تجاه سياسة ترامب الخارجية"

 

جاء ذلك في سياق  تقرير أوردته مجلة "فوكوس" على  خلفية زيارة وزير الخارجية الألمانى  إلى  واشنطن، التى أظهرت مدى التمزق الراهن فى  العلاقات بين الولايات المتحدة والدولة الأوروبية.

 

 المسار الأمريكى الحالي نحو إيران،  هو علامة على تغير عميق في السياسة الخارجية للولايات المتحدة وفي الوقت نفسه ، يجد الاتحاد الأوروبي نفسه عاجزًا في سياسته الخارجية، والكلام للمجلة الألمانية.

 

والتقى  وزير الخارجية الألمانى "هيكو ماس"،  في واشنطن ، نظيره "مايك بومبيو"،  والمستشار الأمني الأمريكي جون بولتون، وكان محور النقاش هو الاتفاق النووي مع إيران.

 

ووصف الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، إيران  بأنها "دولة إرهابية"، قبل أن يعلن الانسحاب من  الاتفاق النووي التي وقعها سلفه "باراك أوباما"، بعد جهد كبير.

 

 بيد أن ألمانيا وبريطانيا وفرنسا تريد الالتزام بالاتفاق، وتدعمها  الصين وروسيا ، ولكن المحادثات الصعبة بين "ماس" و "بومبيو"، أظهرت مدى تآكل العلاقة مع الشريك عبر الأطلسي، وباتت المناقشات حول الاتفاق النووي بلا جدوى.

 

أوضحت المجلة، أن الخلاف حول الصفقة الإيرانية  أغضب الأوروبيين كثيرًا، وهذا ما  أظهره وزير الخارجية الألمانى  "ماس"،  في زيارته، فقد وجه رسالة واضحة مفادها أن الاتحاد الأوروبى لم يعد يحتمل قرارات ترامب الأحادية،  وأن ألمانيا لا تقبل بإسقاط إيران من الإتفاق النووى ، كما يطالب البيت الأبيض.

 

 وفيما يتعلق بالاتفاق الإيراني، فقد حذر العديد من المراقبين،  من أن تعاملات ترامب مع حلفائه ستؤدي إلى تحطيم وحدة الغرب ككل.

 

جهود ترامب المنفردة توتر العلاقات عبر الأطلسي،  والانقسام الحالي يعزز هذا الانطباع ، الذي يوقظه ترامب بتصرفاته الأحادية، والكلام للمجلة الألمانية.

 

 كما أن الانسحاب من اتفاقية باريس المناخية،  بالإضافة إلى التعريفات العقابية المهددة للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي يؤثر بشكل كبير على العلاقات.

 

 ونوهت المجلة الألمانية، إلى ضغوطات ترامب على المانيا، فيما يخص النفقات العسكرية المتعلقة بالناتو، وقد حددها بنسبة 2%،   موضحة أن الصبر في برلين قد أوشك على النفاد.

 

 وفيما يتعلق بالنزاع حول الإتفاق النووى الإيرانى، صرح "ماس" بعد محادثته الأخيرة مع بومبيو، قائلًا:  "نحن نسلك نهجين مختلفين تمامًا".

 

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان