رئيس التحرير: عادل صبري 08:13 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحيفة ألمانية: أوكرانيا باتت سجنًا  للصحفيين

صحيفة ألمانية:  أوكرانيا باتت سجنًا  للصحفيين

صحافة أجنبية

القبض على الصحفي الأوكراني-الروسي "كيريلو فيشينسكي"،  مدير  مكتب  وكالة"ريا نوفوستي" ، الروسية في أوكرانيا

صحيفة ألمانية: أوكرانيا باتت سجنًا  للصحفيين

وائل عبد الحميد 21 مايو 2018 23:36

رأت صحيفة "هايسه"، الألمانية، أن أوكرانيا تبرر حبسها المتكرر للصحفيين بأنها تواجه "حرب معلومات"، وتكافح من أجل مناهضتها.

 

واعتُقل الصحفي الأوكراني-الروسي "كيريلو فيشينسكي"،  مدير  مكتب  وكالة"ريا نوفوستي" ، الروسية في أوكرانيا بتهمة الخيانة، الأمر الذى  لم يلق أي رد فعل من الغرب، بحسب الصحيفة.

 

وبحسب الصحيفة الألمانية، فإن هناك حالة من الهجوم الضاري ضد  وسائل الإعلام الغربية وكذلك منظمات عالمية،  مثل منظمة "مراسلون بلا حدود".

 

وكان "كيريلو فيشينسكي" ، قد اعتقل الأسبوع المنصرم،  من قبل وكالة المخابرات الأوكرانية "سي بي يو" ، وذلك بتهمة  نشر الأخبار الكاذبة و التمويل الروسي له، لما يطلق عليه  (حرب المعلومات)، ويواجه اتهامات بالخيانة.

 

"فيشينسكي"،  ذو  الجنسية المزدوجة  الأوكرانية والروسية ، دعم أيضا أنشطة "الجمهوريات الشعبية" في دونباس،  وكانت وكالته تغطى أحداث ضم القرم  عام 2014،  وحصل على الجنسية الروسية،  وكان عاملًا فى السابق  لدى كلا  الإعلامين الأوكراني والروسى.

 

وأشارت الصحيفة، إلى الإحتجاجات المحتملة حدوثها، فى حال تم اعتقال صحفيين من وكالة أنباء أجنبية واتهموا بالخيانة في روسيا، موضحة  أن حكومة  العاصمة الأوكرانية "كييف"،  التي ترعاها حلف الناتو كانت مدعومة من الحكومات الأخرى  ومن معظم  وسائل الإعلام.

 

 وحقيقة الأمر، إن ما يتم انتقاده في روسيا،  مثل القضاء على المعارضة ، و القضايا التى تتعلق بحرية الإعلام وحرية التعبير،  هو  على ما يبدو  أمر طبيعى و مقبول في أوكرانيا، والكلام للصحيفة.

 

لفتت الصحيفة، إلى احتمالية استجابة العاصمة الأوكرانية  كييف للإفراج عن المخرج الأوكراني "أوليغ سينتسوف" ، الذي يقوم أيضاً بالإضراب عن الطعام من أجل "السجناء السياسيين" الآخرين.

 

وانتقد المجلس الأوروبى لحماية الصحفيين،  اعتقالات الصحفيين،  بإحالة تقرير صادر عن الاتحاد الأوروبي للصحفيين والاتحاد الدولي للصحفيين،  يوضح  القلق  المتزايد من تأثير وجود الاعتقالات المتكررة للصحفيين على حرية الصحافة في أوكرانيا.

 

كما أعرب ممثل منظمة الأمن والتعاون الأوروبى "هارلم ديزير"، عن قلقه الشديد حيال التفتيش  فى  مكاتب وسائل الاعلام الروسية في كييف، واعتقال الصحفيين وتفتيش منازل الصحفيين.

 

وأكد " ديزير "، على ضرورة أن تعى  السلطات أن القيود المفروضة على عمل الصحفيين الأجانب ، تؤثر على التدفق الحر للمعلومات وعلى حرية الصحافة، كما أن  مكافحة الدعاية لحرب المعلومات  يجب ألا تنتهك المعايير الدولية ولا تشكل تدخلاً لا مبرر له في الأنشطة الإعلامية.

 

وبحسب الصحيفة، فإنه حتى إذا كان رئيس القناة الإخبارية التي تمولها روسيا يبث أخبارًا مناهضة لكييف على الشبكات الاجتماعية ، فإن العقيدة الأمريكية تنص على أن  التدفق الحر للمعلومات وحرية الصحافة،  لا ينبغي أن تكون سببًا وراء احتجاز أي شخص.

 

علاوة على ذلك، يجب أن تعى الحكومة الأوكرانية، أن اعتقال الصحفيين،  سيفتح الباب أمام  الدول الأخرى لرقابة ومطاردة الصحفيين الناقدين،  وقد أصبحت تركيا الآن دولة رائدة  فى مطاردة الصحفيين، الأمر الذى  يدل على كيفية التحرك بسرعة من الهياكل الديمقراطية إلى الأنظمة الاستبدادية، والكلام للصحيفة.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان