رئيس التحرير: عادل صبري 10:02 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

أسوشيتدبرس: بعد معاناتها من الحروب.. «البوسنة» محطة المهاجرين لأوروبا

أسوشيتدبرس: بعد معاناتها من الحروب.. «البوسنة» محطة المهاجرين لأوروبا

صحافة أجنبية

أوضاع مأساوية للمهاجرين في البوسنة

أسوشيتدبرس: بعد معاناتها من الحروب.. «البوسنة» محطة المهاجرين لأوروبا

جبريل محمد 19 مايو 2018 00:34

وجد المئات من المهاجرين الذين يتدفقون نحو أوروبا الغربية بعد فرارهم من العنف والفقر في بلادهم مأوى مؤقتا في البوسنة التي دمرتها الحرب، بحسب  وكالة "أسوشيتدبرس" الأمريكية.

 

وقالت الوكالة، إن هناك بيتا للطلاب المهجرين في شمال غربي البوسنة، والذي دمر خلال النزاع العرقي في الفترة بين أعوام 1992-1995 ، يستضيف الآن حوالي 250 رجلاً وامرأة وطفلًا من الشرق الأوسط أو إفريقيا أو آسيا.

 

 

وأضافت أن المبنى الخرساني الذي بلا نوافذ، والمليء بالكتابة على الجدران، هو المكان الذي ينام فيه المهاجرون الآن ويأكلون ويلعبون ويحصلون على مساعدة طبية.

 

وتابعت، إن القاعة الإسمنتية الكبيرة التي كانت مليئة بضحكة الطلاب، الآن هي قاعة طعام حيث يتجمع المهاجرون في وقت الغداء لتناول وجبة من الفاصوليا المطبوخة تقدم مع بعض الخبز وزجاجة من الماء.

 

وبعض المهاجرون يأكلون طعامهم جالسًا في النوافذ، ويحلمون بحياة جديدة في مكان ما في الغرب الثرى، العديد منهم لديهم أفراد وعائلات في دول مثل ألمانيا أو فرنسا، لكن الوصول إلى هناك ليس سهلاً.

وسافر المهاجرون من تركيا إلى اليونان عبر بحر إيجه، وساروا لأميالا أو سافروا مع مهربي البشر، ومن البوسنة، يأملون في الوصول إلى كرواتيا عضو الاتحاد الأوروبي، وهذا الأمر صعباً، خاصة أن الشرطة الكرواتية غالباً ما تمنع المهاجرين أو تضربهم، ثم يعودون إلى بيت الطلاب وينتظرون فرصة أخرى للعبور.

 

ويقضي المهاجرون أيامًا أو أسابيع في الانتظار، وينامون على أسرّة مؤقتة على أرضيات خرسانية، ويلعب الأطفال كما يبحث آباؤهم عن طرق للحفاظ على سلامتهم.

 

البوسنيون ، الذين يعرفون ماذا يعني العيش خلال الحرب، يقدمون المساعدة والدعم، عندما يغادر بعض المهاجرين، سيأتي أشخاص جدد ليحلوا محلهم. 

 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان