رئيس التحرير: عادل صبري 08:59 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

كاتبة سويسرية:كيم يلاعب ترامب

كاتبة سويسرية:كيم يلاعب ترامب

صحافة أجنبية

ترامب- كيم جونج أون

كاتبة سويسرية:كيم يلاعب ترامب

وائل عبد الحميد 17 مايو 2018 20:33

رأت الكاتبة الصحيفة السويسرسة "نينا بلز"، فى مقال لها بصحيفة "نويه تسورشر تسايتونج"، أن الزعيم الكورى الشمالى "كيم جونج أون"، يلاعب نظيره الأمريكى "دونالد ترامب"، فى المفاوضات بشأن تفكيك السلاح النووى بكوريا الشمالية.

 

وأوضحت الكاتبة السويسرية، أن الملعب  ما زال مفتوحًا  أمام  زعيم  كوريا الشمالية، الذى هدد بخرق  القمة  مع "ترامب"، لأنه يريد معرفة ما تقدمه الولايات المتحدة فى المقام الأول من عروض.

 

ما يقرب من أربعة أسابيع،  حتى يجتمع  "كيم جونج أون" و"دونالد ترامب" في سنغافورة، في 12 يونيو المقبل   ولكن الاجتماع المرتقب  مازال مشكوكًا فى انعقاده، ولا سيما بعد التحدّى العلنى  ل"كيم جونج أون"،   وتهديده بخرق القمة.

 

ولفت  المقال، أن  كوريا الشمالية، اختارت  وقتًا جيدًا للتأكيد على موقفها من خلال ورقة مساومة صعبة، تتمثل فى إعلان بيونج يانج  بأنها غير جاهزة لنزع السلاح النووى أحادي الجانب.

 

وبشكل صريح ، فإن رسالة وكالة الأنباء الكورية الشمالية KCNA  أثارت الشكوك مساء  أمس الأربعاء،   واستشهدت بمصير العراق كسيناريو مرعب بالنسبة لكوريا الشمالية فى حال نزع سلاحها النووى.

 

وأكدت كوريا الشمالية، على أن  نزع الأسلحة النووية لا يجب أن تقتصر عليها  فحسب ، بل ينبغي أن تنطبق على الولايات المتحدة أيضا.

 

وبحسب الكاتبة السويسرية، فإن "كيم"،  مقتنع بعدم كفاية  المساعدات الاقتصادية المطروحة من ترامب،  فهو يريد نقل  الصورة إلى العالم، التى تبرهن على  تقديمه تنازلات بالفعل،  وينطبق هذا على الإغلاق المعلن لموقع اختبار القنابل النووية تحت جبل "مانتاب"،  بالإضافة إلى موقفه الإيجابى  إزاء  المناورات العسكرية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

 

وبحسب المقال، فإن  كوريا الشمالية  طرحت بشكل ضمني،  متطلباتها من خلال تهديدها بإسقاط القمة المرتقبة بين كيم وترامب.

 

أشارت الكاتبة، إلى أن موافقة  "دونالد ترامب"،  على مقابلة حاكم كوريا الشمالية ، تعتبر فى حد ذاتها  تنازلاً من  واشنطن،  ومع ذلك ،  تريد  كوريا الشمالية ، أن تستعرض  نفسها كقوة نووية مساوية للولايات المتحدة الأمريكية،  ، وهذا ليس بديهيًا.

 

ولفتت الكاتبة السويسرية، إلى أنه من المحتمل أن يشمل تخفيف العقوبات الأمريكية على كوريا الشمالية،   النقد والمواد الخام،  وهذا من شأنه أن يساعد البلد الفقير اقتصاديًا، لدفعها إلى  نزع السلاح،  ولكن هذا  العرض لم يرض "كيم" على الإطلاق.

 

ما إذا كان ترامب وكيم سيلتقيان فعليا، يظل الأمر مبهمًا، حتى  مجىء اللحظة التي يصافح فيها الاثنان بالفعل، كما أن  تهديد "بيونغ يانغ"،  لم يجعل الأمر أقل احتمالاً، بحسب المقال.

 

وأوضحت الكاتبة أن من قواعد لعبة التفاوض، أن يدفع الطرفان المتصارعان ثمن التنازلات، ولذلك يجب على الولايات المتحدة الأمريكية، أن تعى،  أن "كيم"،  لن يفكك أسلحته النووية مقابل تنازلات بسيطة.

 

https://www.nzz.ch/meinung/kim-spielt-trump-den-ball-zu-ld.1386153

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان