رئيس التحرير: عادل صبري 05:33 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الجارديان: بـ نقل السفارة للقدس.. ترامب أيقظ الغضب الفلسطيني

الجارديان: بـ نقل السفارة للقدس.. ترامب أيقظ الغضب الفلسطيني

صحافة أجنبية

اليأس يسيطر على الشعب الفلسطيني ونقل السفارة يخرج الغضب

الجارديان: بـ نقل السفارة للقدس.. ترامب أيقظ الغضب الفلسطيني

جبريل محمد 15 مايو 2018 17:56

استنكرت صحيفة "الجارديان" بشدة إفلات الجنود الإسرائيليين من العقاب جراء قتلهم للمدنيين الفلسطينيين الذين كانوا لا يشكون أي خطر حقيقي عليهم خلال إحيائهم ذكرى "النكبة"، بالتزامن مع الاحتجاج على نقل السفارة الأمريكية للقدس، بالقرب من السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل.

 

وناشدت الصحيفة في افتتاحيتها العالم بضرورة التدخل لوقف قتل المدنيين العزل المستمر على الحدود مع القطاع المحتل، مشيرة إلى أن ما يحدث بشكل مستمر "جريمة حرب"، ولم يبد جيش إسرائيل أي خزي في قتله للمدنيين العزل، ولكنه واجه هذه الاتهامات بحجج واهيه وكاذبة.

 

وأوضحت الصحيفة، هذه الطريق في التعامل خطرة، وعلى الإسرائيليين الانتباه لها، لكنهم لن يفعلوا  لأن اليمين المتطرف في إسرائيل يسيطر على الحكومة، ويغذون فكرة أن إسرائيل تستطيع من خلال قوتها العسكرية المتفوقة، إنهاء التطلعات الوطنية للفلسطينيين، بدعم من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، الذي حقق وعده بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وهي خطوة متهورة واستفزازية وتضر بآفاق السلام.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن التحيز لإسرائيل سوف يفشل أية محادثات سلام يشرف عليها فريق ترامب قبل أن تبدأ، وسوف يعلم الرئيس الأمريكي ما حدث عندما تصطدم الحقائق التي خلقها على الأرض بالواقع، ماذا سيحدث لـ 300 الف فلسطيني يعيشون في القدس الشرقية؟ هل كلهم سوف يحرمون من حقوقهم الإنسانية، وتصادر أراضيهم؟، لقد أثار ترامب ونتنياهو شعباً غارق في اليأس، وعليهم تحمل النتائج .

 

واختتمت الصحيفة افتتاحيته بالقول، إن الفلسطينيين يرون أن العودة إلى أراضيهم التي هجروا منها مع إنشاء إسرائيل قبل 70 عاما حق، ويكرر الإسرائيليون أن تنفيذ هذا حق لا يتماشى مع بقاء دولة أغلبية يهودية ديمقراطية.

 

القضية الآن على شفاه كل فلسطيني، الصراع في الأرض المقدسة ليس لعبة محصلتها صفر، حيث يوجد فائز واحد فقط، لكن من المرجح أن يفشل كليهما أو يجدون طريقة للعيش جنباً إلى جنب في دولتين، إذا تم التوصل إلى مثل هذه النتيجة بسعادة، فسيكون من المنطقي أن تكون القدس الغربية عاصمة إسرائيل، والشرقية عاصمة فلسطين، وهذا واضح للجميع، إلا ترامب ونتنياهو.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان