رئيس التحرير: عادل صبري 12:17 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

كاتبة بريطانية: «ترامب» أشعل النار بالقدس دون خطة إطفاء

كاتبة بريطانية: «ترامب» أشعل النار بالقدس دون خطة إطفاء

صحافة أجنبية

الدخان يتصاعد فوق رؤوس الفلسطينيين

كاتبة بريطانية: «ترامب» أشعل النار بالقدس دون خطة إطفاء

بسيوني الوكيل 15 مايو 2018 10:50

«ترامب يشعل الكبريت في القدس بدون خطة لإطفاء النار».. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة «جارديان» البريطانية مقالا للكاتبة «راشيل شابي» حول المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين المتظاهرين يوم الاثنين على حدود غزة احتجاجا على افتتاح السفارة الأمريكية في القدس المحتلة.

 

وقالت الكاتبة في المقال الذي نشرته الصحيفة على موقعها الإلكتروني: «الصور القادمة من المنطقة قالت الحقيقة بوضوح. ففي الإطار الأول ، هناك رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ينظر كقط حصل على قشدة اللبن، جالسا بجوار إيفانكا ترامب وزوجها جاريد كوشنر في افتتاح السفارة الأمريكية الجديدة التي نُقلت فقط للقدس».

 

وأضافت: «في الإطار الثاني هناك غزة التي يغطيها دخان قنابل الغاز أثناء الاحتجاجات التي قتل فيها 52 فلسطينيا وأصيب 1200 آخرين بنيران إسرائيلية. ربما عند النظر في هذه الصور لاحظ بشكل غريب مفاوض السلام الأمريكي السابق مارتن انديك أن التناقض كان لحظة حلوة ومرة».

 

ورأت الكاتبة أن «هذه ليست الازدواجية المعتادة، في عشية يوم الذكرى الـ 70 لتأسيس دولة إسرائيل المتزامنة مع النكبة الفلسطينية التي أجبر فيها 700 ألف فلسطيني على ترك منازلهم أو هربوا منها جراء الحرب التي قادت لقيام دولة إسرائيل. هذا التصعيد العنيف المتصاعد الذي تم التنبؤ به، كان نتيجة للقلب المتعمد للاتفاقيات الدولية».

 

واتهمت الكاتبة الرئاسة الأمريكية بأنها تشعل الكبريت وتلقي به في برميل بارود في القدس التي يعتبر المجتمع الدولي نصفها محتلا من قبل إسرائيل وكان من المفترض أن تصبح العاصمة المستقبلية للدولة الفلسطينية.

 

"ووسط الإدانة الواسعة لنقل السفارة الأمريكية والرد الإسرائيلي القاتل وغير المتكافئ مع المتظاهرين غير المسلحين، يدفع المحرضون بثنائياتهم المعتادة، وهي معنا أو ضدنا، معتبرين مثل هذه الإدانات ضد إسرائيل"، بحسب المقال، الذي رأى أن ترامب بخطوة نقل السفارة يكون نشر خدعة التشويش لليمين المتطرف من أجل مصلحته.

.

وتابعت الكاتبة:" لا يوجد محادثات جديدة في الكواليس ولا دبلوماسية دولية ولكن تمتمات عديدة من ترامب حول إنهاء صفقة جيدة".

 

ودشنت الولايات المتحدة رسميا سفارتها في مدينة القدس المحتلة الاثنين في خطوة مثيرة للجدل في حفل تضمن كلمة مصورة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

وقال ترامب في كلمة مصورة للحفل "أملنا الأكبر هو للسلام" رغم أن خطوته تسببت في سقوط عشرات القتلى ومئات المصابين في صفوف الفلسطينيين ليصبح أمس هو الاكثر دموية منذ نهاية الحرب التي شنتها اسرائيل عام 2014 على قطاع غزة.

 

 

وأعلنت وزارة الصحة في غزة سقوط 58 شهيدا برصاص الاحتلال من بينهم سبعة اطفال وإصابة أكثرمن  2000 بجروح.

 

 

من جانبه، قال نتانياهو متوجها الى الرئيس الاميركي "الرئيس ترامب، عبر اعترافك بالتاريخ فأنك دخلت التاريخ" مؤكدا "نحن في القدس ونحن هنا لنبقى".

 

وأكد وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو الاثنين مجددا على ما وصفه بالتزام الولايات المتحدة "بسلام عادل وشامل بين اسرائيل والفلسطينيين".

 

 ولم يشر البيان المقتضب لوزير الخارجية إلى عشرات القتلى الفلسطينيين الذين سقطوا الاثنين برصاص الجيش الاسرائيلي في قطاع غزة خلال تظاهرات احتجاج على نقل السفارة الاميركية إلى القدس.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان