رئيس التحرير: عادل صبري 11:39 مساءً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

كاتب ألماني عن نقل السفارة الأمريكية للقدس: «المستفز» ترامب يدمر الشرق الأوسط

كاتب ألماني عن نقل السفارة الأمريكية للقدس: «المستفز» ترامب يدمر الشرق الأوسط

صحافة أجنبية

دونالد ترامب وبنيامين نتنياهو

كاتب ألماني عن نقل السفارة الأمريكية للقدس: «المستفز» ترامب يدمر الشرق الأوسط

أحمد عبد الحميد 14 مايو 2018 18:56

وصف الكاتب الألمانى البروفيسور ينس مونشراث الألمانية إصرار الرئيس الأمريكي على نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس بدلا من تل أبيب بالتصرف المستفز والخطير.

 


وأضاف  في تحليل بصحيفة "هانديلسبلات"، الألمانية : " سياسة ترامب مع إسرائيل ستؤدي إلى تداعيات عنيفة، فالرئيس الأمريكي يلعب لعبة خطرة في الشرق الأوسط".

 

وتابع: :الآن بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس إسرائيل ينقل ترامب  السفارة الأمريكية إلى حي أرنونا في جنوب القدس".

 

وعلى الرغم من بقاء موظفي السفارة الأمريكية في تل أبيب في الوقت الحالي لكن نقل السفارة في الواقع يعني ذلك الاعتراف الرسمي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

أشار الكاتب، إلى وضع هذه المدينة المقدسة يظل  معلقًا،  طالما لا يوجد حل للصراع الدموي المستمر منذ عقود بين الإسرائيليين والفلسطينيين، موضحًا أن عملية السلام  باتت في حكم الميت.

 

وأوضح  أن ترامب يرى  التحرك الرمزي مفيداً للغاية،  ويعتقد أن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، رمزًا هامًا، من شأنه أن يحرك الأوضاع لصالح اسرائيل بالمنطقة، وقد يتخيل  ترامب أيضًا ، بفكره  المتواضع، أن نقل السفارة يعتبر بمثابة "صفقة كبيرة"، قد  تؤدي في النهاية إلى إحلال السلام، والكلام للكاتب.

 

خطوة ترامب الاستفزازية بنقل السفارة إلى القدس، لا تمثل استفزازًا بالنسبة  للفلسطينيين فحسب ، بل للعالم الإسلامي ككل،  ومن شأنها أن تقوض فرص السلام، بحسب المقال.

 

أحداث العنف ومقتل العديد من الفلسطينيين  اليوم الأثنين ، فى احتجاجات غاضبة على افتتاح  السفارة،  تظهر أن ترامب يلعب لعبة خطيرة فى الشرق الأوسط ويرغب في  إحياء فكرة سيطرة  أمريكا على العالم مرة أخرى.

 

الكاتب الألمانى، رأى أن الشرق الأدنى والشرق الأوسط سيواجهان الانهيار حتمًا، مستدلًا، بالحرب المنبعثة في أفغانستان ، والحرب التي لا تنتهي في العراق ، والحرب الأهلية القاسية في سوريا ، حيث تخوض القوى الكبرى والإقليمية حروبها بالوكالة.

 

ومضى يقول.: "ربما اعتقد ترامب ، أنه  أعطى صديقه ، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، هدية ثمينة،  وسيكون نتنياهو بالتأكيد شاكرًا لهذه الهدية،  لأن كل أمر يؤسس التصعيد،  يمنح رئيس الوزراء ، المتهم بتهم الفساد ، فرصة فرض  نفسه كرجل قوي على  الصعيد الداخلى الإسرائيلى".

 

 

ورأى الكاتب أن المسبب الحقيقى فى أحداث العنف الأخيرة على الحدود الإسرائيلية، هو الرئيس الأمريكى مضيفًا أن قراره بنقل السفارة إلى القدس أوقف  سبل السلام  المحتملة.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان