رئيس التحرير: عادل صبري 09:22 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

AP: انتخابات العراق .. 7 آلاف مرشح و«داعش» محور التصويت

AP: انتخابات العراق .. 7 آلاف مرشح و«داعش» محور التصويت

صحافة أجنبية

سيدة عراقية تدلي بصوتها

AP: انتخابات العراق .. 7 آلاف مرشح و«داعش» محور التصويت

بسيوني الوكيل 12 مايو 2018 12:00

فتحت اليوم السبت مراكز الاقتراع أبوابها في أنحاء العراق في أول انتخابات وطنية منذ إعلان الانتصار على تنظيم الدولة (داعش) نهاية العام الماضي.

 

وقالت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية :"بعد أسابيع من الحملة الانتخابية الرسمية، لم يظهر المرشح الأوفر حظا، بينما يواجه رئيس الوزراء حيدر العبادي منافسة شديدة من الأحزاب السياسية التي تحتفظ بعلاقات وثيقة مع إيران".

 

وفي قلب بغداد يقول ناخبون مؤيدون للعبادي الذي يقود تحالف "النصر" إنهم يدعمونه لأنهم يرون أنه له الفضل في انتصار الجيش العراقي على داعش.

 

فليحة حسن البالغ من العمر 71 عاما أحد هؤلاء يقول إن العبادي انتقم للمدنيين الذين قتلوا في هجمات للمتطرفين في العراق بالانتصار على داعش.

 

وكان تنظيم داعش قد سيطر على نحو ثلث العراق في صيف 2014، حيث شن التنظيم موجة من الهجمات الانتحارية استهدفت المدنيين في بغداد والجيوب الأخرى للأراضي التي تسيطر عليها  الحكومة.

 

وبدعم من إيراني أمريكي أشرف العبادي على حرب عنيفة ضد داعش وأعلن انتصاره على التنظيم في ديسمبر الماضي.

 

ومنذ ذلك الحين شهدت بغداد هدوء نسبيا في الهجمات على غرار التي كانت تشن من قبل المسلحين، ولكن قبل بدء التصويت فرضت قوات الأمن العراقية إجراءات أمنية مشددة منه فرض حظر التجوال .

 

ويعد المنافسون الأكثر قوة لرئيس الوزراء سلفه نوري المالكي وتحالف من المرشحين الذين يحتفظون بعلاقات وثيقة مع قوى الدولة والتي معظمها من القوى شبه العسكرية الشيعية.

 

أما ائتلاف "الفتح" الذي يترأسه هادي العامري وزير النقل السابق والذي أصبح قائدا للمقاتلين شبه العسكريين في القتال ضد داعش، فيضم في قائمته الكثير من القادة شبه العسكريين قبل أن يقطعوا علاقاتهم الرسمية مع هذه القوة من أجل الوصول للمنصب.

 

يقول جاسم محسن 58 عاما الذي قاتل ضد داعش مع القوى شبه العسكرية إنه أدلي بصوته لصالح هذا التحالف بسبب تضحياتهم الشخصية.

 

ويوضح محسن: انتخبت قائمة الفتح لأنهم الوحيدون الذين قاتلوا داعش ومنحوا دماءهم ".

 

ويخوض نحو 7 آلاف مرشح الانتخابات ضمن عشرات التحالفات السياسية على 329 مقعدا .

 

ويتم إجراء التصويت إلكترونياً لأول مرة في محاولة للحد من عمليات التزوير، كما تم إنشاء مراكز الاقتراع للعديد من سكان البلاد الذين ما زالوا مشردين بسبب الحرب ضد داعش والبالغ عددهم مليوني شخص.

 

وينتظر أن تظهر نتائج الانتخابات خلال 48 ساعة من التصويت، وفقا للهيئة المستقلة المشرفة على الانتخابات.

 

ومن المتوقع أن تستمر مفاوضات تشكيل الحكومة لأشهر ،حيث تحاول عشرات الأحزاب السياسية تشكيل كتلة سياسية كبيرة تكفي لاحتضان أغلبية المقاعد في البرلمان.

 

النص الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان