رئيس التحرير: عادل صبري 10:25 صباحاً | الخميس 24 مايو 2018 م | 09 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

«حزب الإسلام»: نريد تطبيق الشريعة في بلجيكا

«حزب الإسلام»: نريد تطبيق الشريعة في بلجيكا

صحافة أجنبية

مسلمات في بلجيكا(أرشيفية)

«حزب الإسلام»: نريد تطبيق الشريعة في بلجيكا

أحمد عبد الحميد 10 مايو 2018 19:11

ذكرت الصحيفة النمساوية الأسبوعية "فوخين بليك"، أن "حزب الإسلام"، الذى  تأسس في بلجيكا عام 2012،  يستهدف أن تكون الدولة الحاضنة لمقر المفوضية الأوروبية ، "ديمقراطية إسلامية" في غضون 20 عامًا،  وتطبيق نظام الشريعة.

 

ونقلت الصحيفة عن  "رضوان أهروخ" ،  مؤسس ورئيس حزب "الإسلام" في بلجيكا قوله إنه  يدرك أن هدف الحزب فى جعل بلجيكا، ديمقراطية اسلامية،  يتطلب صراعًا طويلا.

 

وأشارت تقارير إلى أن رئيس حزب الإسلام كان يبعث برسائل متتالية إلى "ألبير الثاني"،  ملك بلجيكا منذ 9 أغسطس 1993 حتى تنازله عن العرش في عام 2013،   يدعوه  فيها إلى اعتناق الإسلام.

 

ويقدر " مركز بيو للأبحاث" الأمريكى،  أنه بحلول عام 2050 ، سيعتنق حوالي 20٪ من السكان البلجيكيين الإسلام.

 

الحزب يصف نفسه بالحركة السياسية، ويقول إنه يمثل النزاهة والتضامن والحرية والأصالة والأخلاق.

 

وأضافت الصحيفة  أن الحزب يريد  تمثيل عدد متزايد من المسلمين في البلاد، في انتخابات المجالس المحلية في أكتوبر المقبل.

 

ويرغب الحزب في دفع مرشحين مسلمين في بروكسل في 14 قائمة من أصل 19 قائمة ، وفى عدد 28 بلدية  من إجمالي 589 في جميع أنحاء البلاد.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن المسلمين فى مدينة "بروكسل" البلجيكية، يمثلون ثلث السكان،  من بينهم أتراك، ومغاربة، وآخرون من ألبانيا وباكستان ومصر ودول أخرى.

 

 المقاطعات البلجيكية  التي لديها نسبة عالية للغاية من المهاجرين هي ،  أندرلخت و مولينبيك ، حيث يعتبر  50 -60 ٪ من الناخبين مسلمين، والكلام للصحيفة.

 

 ووفقا للخبير بشئون  الإسلام المشهور "مايكل بريفوت"، فإن  العديد من المسلمين المحبطين ببلجيكا،  ينتظرون ازدهار حزب "شعبوي" مثل "حزب الإسلام".

 

ويطالب برنامج الحزب بحظر الكازينوهات ، وقاعات القمار ، ومكاتب الرهان واليانصيب،  بالإضافة إلى  السماح بارتداء الحجاب الإسلامي في المدرسة والاحتفال بالأعياد الدينية الإسلامية.

 

وأشارت الصحيفة إلى وجود مطالبات للمدارس البلجيكية بإدراج  وجبات تضم لحوما مذبوحة على الطريقة الإسلامية.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان