رئيس التحرير: عادل صبري 01:30 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

جارديان: بفوزه الانتخابي.. مهاتير أكبر رئيس وزراء في العالم  

جارديان: بفوزه الانتخابي.. مهاتير أكبر رئيس وزراء في العالم  

صحافة أجنبية

مهاتير يكمال عامه الـ 93 بعد شهر

جارديان: بفوزه الانتخابي.. مهاتير أكبر رئيس وزراء في العالم  

بسيوني الوكيل 10 مايو 2018 13:50

"قائد ماليزيا السابق يستعد ليصبح أكبر رئيس وزراء في العالم" .. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "جارديان" البريطانية تقريرا حول فوز مهاتير محمد زعيم تحالف المعارضة في الانتخابات البرلمانية، لينهي بذلك ستين عاما من حكم حزب الجبهة الوطنية.

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني إن مهاتير محمد يستعد ليصبح أكبر رئيس وزراء في العالم بعد هزيمة نجيب رزق في انتخابات شهدت منافسة عنيفة وضعت نهاية لستة عقود من سيطرة الائتلاف الحكم على السلطة.

 

و أوضحت الصحيفة أن مهاتير البالغ من العمر 92 عاما والذي كان رئيس للوزراء خلال الفترة من 1981 حتى 2003 قاد ائتلاف المعارضة "باكاتان هارابان"، إلى أول فوز منذ الاستقلال الماليزي في 1957، حيث فاز بأغلبية برلمانية وسوف يؤدي اليمين الدستورية أمام الملك اليوم.

 

وأظهرت النتائج الرسمية أن التحالف الذي يقوده مهاتير حصل على 113 مقعدا في البرلمان أي ما يزيد بمقعد واحد عن العدد المطلوب لكي يتولى السلطة. لكنه لم يسجل رسميا كتحالف.

 

في المقابل حصل ائتلاف الجبهة الوطنية الذي يقوده رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق، على 79 مقعدا في الانتخابات التي جرت الأربعاء، وهو ما يقل بشدة عن 133 مقعدا فاز بها التحالف في الانتخابات التي أجريت في عام 2013 والذي كان آنذاك أسوأ أداء انتخابي للتحالف على الإطلاق.

 

ويفتح فوز حزب مهاتير محمد الباب أمام عودة السياسي المخضرم، الذي سيكمل عامه الثالث والتسعين بعد شهر، إلى منصب رئيس الوزراء.

 

وكان مهاتير استبق الإعلان الرسمي للنتائج، وقال في مؤتمر صحفي عقده في الثانية والنصف من صباح الخميس بالتوقيت المحلي، إنه حصد عدد المقاعد الذي يكفل له تشكيل الحكومة، مضيفا أنه سيتم تنصيبه رسميا رئيسا للوزراء الخميس.

ونقلت الصحيفة عن داود ثايجا (57 عاما) الذين انضم لآخرين يحتفلون بالنتيجة في الشارع قوله:" نحن سعداء، مثل هذا اليوم فخر لماليزيا".

وأضاف:" كنا ننتظر هذا طوال 60 عاما. هذا معجزة بالنسبة لنا. ورغم ذلك لم أكن من مؤيدي مهاتير. أعتقد أنه هو الشخص الوحيد الذي كان قادرا على تحقيق هذا الفوز".

 

أما سوكوميرا سيخار (84 عاما) الذي شاهد بداية الاستقلال الماليزي وعاش 60 عامل من حكم الجبهة الوطنية فقال:" أنا سعيد جدا أني عشت حتى أرى هذا. أتمنى أني أستطيع القفز والنزول للفرح ولكن تأكد أن قلبي يقفز فرحا".

 

وعاد مهاتير محمد إلى السياسة منذ عامين كمعارض لرئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق الذي يواجه فضائح فساد واتهامات بتمرير مئات ملايين الدولارات عبر حساباته المصرفية بطرق غير شرعية.

وشهدت البلاد نهضة اقتصادية كبيرة إبان فترة حكم مهاتير التي بدأت عام 1981 وانتهت في أكتوبر 2003 باستقالته طواعية.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان