رئيس التحرير: عادل صبري 12:25 صباحاً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

شبيجل: في مواجهة إيران.. نتنياهو يفشل في تحييد بوتين

شبيجل: في مواجهة إيران.. نتنياهو يفشل في تحييد بوتين

صحافة أجنبية

بوتين ونتنياهو

شبيجل: في مواجهة إيران.. نتنياهو يفشل في تحييد بوتين

أحمد عبد الحميد 09 مايو 2018 22:55

قالت مجلة شبيجل الألمانية إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فشل خلال زيارته لروسيا في تحييد الرئيس فلاديمير بوتين في مواجهة تل أبيب مع إيران.

 

وأضافت في تقرير أعده الصحفي  دومينيك بيترز:  "تعمل روسيا مع إيران،  العدو اللدود لإسرائيل التي تشن غارات جوية فى  سوريا ولم ترد طهران على أى هجوم من تل أبيب حتى الآن، ترى كيف تصير الأمور بعد ذلك؟"

 

وتسعى إسرائيل للتوصل مع روسيا  بعد انسحاب الرئيس الأمريكى "دونالد ترامب"، من الاتفاق النووي الإيراني.

 

 وشارك نتنياهو مع الرئيس الروسى فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الروسى "دميتري ميدفيديف" في  العرض  العسكرى التقليدى للجيش الروسي فى الساحة الحمراء ، صباح الأربعاء  ، احتفالًا بالانتصار على "ألمانيا النازية".

 

وارتدى رئيس الوزراء الإسرائيلي "شريط سانت جورج" بلونيه الأسود والبرتقالي ، الذي كان في يوم من الأيام علامة مميزة لـ "جيش القيصر" ، وهو الآن رمز للمحاربين القدماء في الحرب العالمية الثانية.

 

 وعلى مدى سنوات، يسعى "نتنياهو"  لانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الدولي مع إيران،  ولنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، وبالفعل  نفذ "ترامب" كلا الأمرين.

 

وأعلن الرئيس الأمريكي  الثلاثاء انسحاب الولايات المتحدةالأمريكية من الاتفاق النووى، كما سيتوجه الدبلوماسيون الأمريكيون  رسميًا إلى القدس الإثنين المقبل.

 

 

وبصرف النظر عن مشاركة رئيس الوزراء الإسرائيلى فى الاحتفال الروسى، فإن  ما تم خلف الأبواب المغلقة، لم يرضى نتنياهو بشكل كاف، بحسب التقرير.

 

وتناقش القائدان في  موضوعين على وجه الخصوص،  "البرنامج النووي الإيراني" و"الحرب في سوريا"، مشيرًا إلى أن الخلاف  مازال قائما بين بوتين ونتنياهو، فيما يخص الموضوعين.

 

وقد  أعرب الرئيس الروسي عن قلقه العميق  إزاء انسحاب  "ترامب" من الصفقة الإيرانية،  التي لعب  وزير خارجيته "سيرجي لافروف" دورا كبيرا لإبراهما.

 

وشنت إسرائيل هجوما على موقع عسكري بالقرب من العاصمة دمشق ، مما أسفر عن مقتل أعضاء في الحرس الثوري الإيراني،  وكان هدف التفجير على ما يبدو شحنة صواريخ إيرانية. ولم ترد طهران على هذا الهجوم.

 

وأوضحت المجلة الألمانية  أن   السؤال  المطروح الآن هو،  "كم من الوقت ستصبر إيران على الهجوم الاسرائيلى؟"، متوقعا ألا تصبر على هذا الأمر طويلًا، ولاسيما، إذا أغلقت الأبواب أمامها، بعد الخروج الأمريكى من الاتفاق الننووي.

 

وبحسب الكاتب، أرادت موسكو بيع نظام الصواريخ الدفاعي S-300 الثقيلة إلى سوريا منذ سنوات،  وكانت إسرائيل ضد هذا الأمر،  وتمكنت من إقناع الجانب الروسي بتأجيل التسليم.

 

وحتى إذا تسلم  بشار الأسد، نظام S-300،  لن يكون نقطة تحول دراماتيكية، بحسب التقرير ، حيث  يفتقر  جنوده  إلى المعرفة بكيفية استخدام المنظومة.

 

لفت الكاتب الألمانى أيضًا ، إلى  تهديد الوزير الإسرائيلي جوفال شتاينتز ، للرئيس السورى، "بشار الأسد"،  بقرب نهايته، موضحًا  أن السبب فى ذلك، هو أن  الأسد بعد سيطرته  شبه الكاملة على البلاد،  يهاجم الآن معاقل المتمردين المتبقية فى  إدلب ودرعا،  وتقع هذه المقاطعة على مقربة من الحدود الشمالية لإسرائيل.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان