رئيس التحرير: عادل صبري 03:45 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

تليجراف: هذا سر غضب أوروبا من تخلي ترامب عن اتفاق إيران

تليجراف: هذا سر غضب أوروبا من تخلي ترامب عن اتفاق إيران

صحافة أجنبية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون

تليجراف: هذا سر غضب أوروبا من تخلي ترامب عن اتفاق إيران

بسيوني الوكيل 09 مايو 2018 20:00

" لا عجب أن الاتحاد الأوروبي غاضب، ترامب ضرب بمطرق ثقيلة على تجارته التي فاز بها بشقّ الأنفس مع إيران".. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "تليجراف" البريطانية تقريرًا حول أسباب غضب الاتحاد الأوروبي من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من اتفاق إيران النووي.

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني:" عندما أعلن ترامب انسحابه من الاتفاق، فقد ضرب بمطرقة ثقيلة على استراتيجيات الأمن والتجارة والطاقة التي وضعها الاتحاد الأوروبي، وتعامل مع بروكسل بصفعة مؤلمة على كبريائها".

 

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيديركا موغيريني، في أعقاب إعلان الرئيس الأمريكي، الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، مساء الثلاثاء: إنّ "الاتحاد الأوروبي عازم على الحفاظ على الاتفاق مع إيران".

 

ورأت موغريني أنه يمكن الحفاظ على الاتفاق مع إيران مع بقية الأسرة الدولية وبدون الولايات المتحدة.

 

ومن جانبها، أعلنت ألمانيا وبريطانيا وفرنسا أسفها لانسحاب ترامب من الاتفاق النووي الذي تمّ توقيعه في العاصمة النمساوية فيينا عام 2015، واعتبروا أن نظام محاربة الانتشار النووي بات على المحك بعد هذا الانسحاب.

 

ويرغب الاتحاد الأوروبي في منع المزيد من عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، لأسباب ليس أقلها خطر زيادة تدفقات الهجرة لأوروبا؛ حيث يهرب اللاجئون من مناطق الصراع والتهديد المتزايد للهجمات الإرهابية المحتملة، ولكن إعلان ترامب قوض سياسة الاتحاد الأوروبي في التجارة والطاقة معًا.

 

وتفتخر عاصمة الاتحاد الأوروبي- بروكسل- بصفقاتها التجارية بفضل عضوية الاتحاد الأوروبي؛ حيث يرى التكتل الأوروبي أنه من الأيسر أن تبيع جبن فيتا اليوناني والسيارات الألمانية والخمور الفرنسية حول العالم.

 

وظل الاتحاد الأوروبي الشريك التجاري الأكبر لإيران حتى وافق على نظام العقوبات التي خففت الاتفاقية منها تدريجيًا في مقابل عدم تطوير إيران لأسلحتها النووية.

 

وكانت صحيفة "جارديان" البريطانية قالت، إنَّ عددًا من القادة الأوروبيين يصرّون على محاولة إنقاذ "اتفاق إيران النووي" على الرغم أنه من المحتمل أن يضعهم ذلك في طريق الصدام مع رئيس أمريكي عنيد مصمم على مواجهة إيران كدولة راعية للإرهاب.

 

ورأت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أنّ هذا الصدام يمثل اختبارًا ضخمًا لصمود تحالف مشترك بين كل من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، والذي تشكل لمنع دونالد ترامب من الانسحاب علنًا من اتفاقية وقعها سلفه باراك أوباما.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان