رئيس التحرير: عادل صبري 09:58 مساءً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

يو إس إيه  توداي: ترامب يتحدى العالم

يو إس إيه  توداي: ترامب يتحدى العالم

صحافة أجنبية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

بعد الانسحاب من الاتفاق النووي

يو إس إيه  توداي: ترامب يتحدى العالم

وائل عبد الحميد 08 مايو 2018 23:18

قالت صحيفة "يو إس إيه توداي" إن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني بمثابة تحدٍ للعالم.

 

وأضافت: "العديد من قادة العالم أعلنوا عن انزعاجهم ومخاوفهم  بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الثلاثاء انسحاب بلاده من الاتفاق".

 

وتابعت: "قال قادة أوروبا إنهم ملتزمون بالاتفاق المبرم مع إيران بعد أن تحدى ترامب حلفاؤه وقادة العالم، ونكث الالتزام الأمريكي به".

 

وعلى مدى شهور، حث زعماء ودبلوماسيون أوروبيون ترامب على عدم الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

 

ولكن في كلمة ألقاها بالبيت الأبيض، قال ترامب إنه لم يكن لديه أي خيار، عازيا ذلك إلى وجود "خلل بجوهر الاتفاق".

 

وفي الأيام الأخيرة، تحدث حلفاء أمريكيون بينهم رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي والمستشارة الأمريكية أنجيلا ميركل، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس محذرين ترامب من مغبة الانسحاب من الاتفاق.

 

لكنهم اعترفوا في نفس الوقت أن الاتفاق بحاجة إلى بعض التعديلات.

 

وفي بيان مشترك بعد إعلان ترامب، أشار كل من تيريزا ماي وميركل ماكرون إلى قلقهم من قرار الرئيس الأمريكي، وتعهدوا بالاستمرار في التمسك بالاتفاق الإيراني لأنه يجعل العالم "أكثر أمانا" على حد قولهم.

 

ودعا البيان الولايات المتحدة إلى التيقن من بقاء هيكل الاتفاق و"تفادي اتخاذ قرارات من شأنها أن تعرقل الأطراف عن التنفيذ الكامل لبنوده".

 

كما حث القادة الأوروبيون إيران على ضبط النفس تجاه القرار الأمريكي.

 

من جانبه، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده سوف تستمر في الالتزام ببنود الاتفاق لكنه وصف الولايات المتحدة بناكثة  المعاهدات الدولية.

 

ومضى يقول: "إيران دولة تتمسك بالتزاماتها، بعكس الولايات المتحدة".

 

وقبل إعلان ترامب، قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون: "لا يبدو أن هناك خطة "بي" حال تفكيك الاتفاق"، محذرا من مواجهات غير مأمونة العواقب.

 

ومضى يقول مخاطبا الولايات المتحدة: "ينبغي  أن تجيبوا على سؤال وماذا بعد؟ وماذا لو اندفع الإيرانيون وطوروا أسلحتهم النووية؟

 

إسحق جهانغيري نائب الرئيس الإيراني، قال إن "الساذج" فحسب هو من سيتفاوض مع الولايات المتحدة مجددا إذا نكثت واشنطن الاتفاق.

 

الصحيفة الأمريكية أشارت إلى أن التساؤل الآن يتمثل في قدرة البلدان الأخرى الموقعة للاتفاق والتي تشمل بريطانيا وروسيا وروسيا والصين وألمانيا في مواصلته بدون الولايات المتحدة.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان