رئيس التحرير: عادل صبري 07:19 صباحاً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

جيروزاليم بوست: إسرائيل استقبلت مليون سائح في 3 أشهر

جيروزاليم بوست: إسرائيل استقبلت مليون سائح في 3 أشهر

صحافة أجنبية

577 مليون دولار عوائد السياحة لإسرائيل في 2018

جيروزاليم بوست: إسرائيل استقبلت مليون سائح في 3 أشهر

بسيوني الوكيل 08 مايو 2018 11:40

كشف مكتب الإحصاء المركزي الإسرائيلي عن زيارة نحو مليون سائح للكيان الصهيوني خلال الفترة من يناير حتى مارس 2018، وذلك في إشارة استمرار زيادة السياحة الوافدة إلى إسرائيل.

 

وقالت صحيفة "جيروزاليم بوست" في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم إن هذا العدد يمثل زيادة 30% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي التي شهدت وصول 770 مليون سائح، وزيادة 58% مقارنة بأعداد السائحين في نفس الفترة من عام 2016.  

 

وفي شهر مارس فقط زار إسرائيل 393 سائحًا، وهي 63% زيادة عن نفس الأعداد في العامين الماضيين، بحسب الصحيفة.

 

وقال وزير السياحة ياريف ليفين:" بجانب افتتاح خط جوي مباشر جديد وأسواق جديدة من الهند والبرازيل في الشهر الأخير، نشهد مستويات قياسية في السياح القادمين".

 

وأضاف :"هذا نتيجة للأنشطة التسويقية والخطوات المبتكرة التي نتخذها مع حوافز شركات الطيران والاستثمار في البنية التحتية. تواصل السياحة المساهمة بشكل كبير في الاقتصاد الإسرائيلي وسوق العمل".

 

وتأتي الزيادة الأكبر من دول تستثمر فيها الوزارة جهودها التسويقية، مثل الولايات المتحدة والتي شهدت 39% زيادة، و بولندا التي ذكر أن بها 136%. وفي السويد زادت السياحة إلى إسرائيل بنسبة 90%، بينما زادت في ألمانيا بنسبة 90%.

 

وكان لهذه الطفرة في السياحة تأثير هائل على الاقتصاد، حيث ضخت بالفعل 4.9 مليار شيكل (577 مليون دولار) في الاقتصاد الإسرائيلي خلال 2018.

 

وكانت وزارة المواصلات الإسرائيلية، أعلنت عن عزمها تحويل قاعدة عسكرية قرب إيلات بجنوب البلاد، لمطار مدني، وذلك بهدف استيعاب حركة السياحة إلى البلاد، كما سيتم تأهيل القاعدة العسكرية لتستعمل كمطار احتياطي في حالات الطوارئ والحرب.

 

وسيكون مطار "إيلان وأساف رامون" الجديد بعيدا عن نطاق الصواريخ التي تطلقها فصائل المقاومة على جنوب دولة الاحتلال، لكن حجم نشاطه سيمثل نحو 14 في المئة من حجم نشاط مطار بن غوريون.

 

وقال وزير المواصلات يسرائيل كاتس إن "مطار بن غوريون يتعامل بالفعل مع حركة مرورية تفوق قدرته المحددة وهو ما يدفع سلطات المطار لنصب أجنحة مؤقتة لتقديم الخدمات للمسافرين".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان