رئيس التحرير: عادل صبري 08:15 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

نيوزويك: بعد سوريا.. هل تصبح لبنان ساحة معركة بين روسيا وأمريكا؟

نيوزويك: بعد سوريا.. هل تصبح لبنان ساحة معركة بين روسيا وأمريكا؟

صحافة أجنبية

روسيا تسعى للسيطرة على لبنان بعد فوزها في سوريا

نيوزويك: بعد سوريا.. هل تصبح لبنان ساحة معركة بين روسيا وأمريكا؟

جبريل محمد 06 مايو 2018 17:29

تحت عنوان " روسيا فازت في سوريا.. ولكن هل تواجه الولايات المتحدة في لبنان؟" سلطت مجلة "نيوزويك" الأمريكية الضوء على الانتخابات التي تجري اليوم في لبنان للمرة الأولى منذ تسع سنوات، وسعي روسيا لإيجاد موظئ قدم وتحدي الولايات المتحدة هناك بعد فوزها في المعركة بسوريا.

 

وقالت المجلة، إن لبنان أجرى اليوم الأحد أول انتخابات برلمانية منذ تسع سنوات، حيث أعرب المواطنون عن تفاؤل حذر بأن النظام السياسي الطائفي الجامد في البلاد قد يتأثر، لكن وراء الكواليس فإن واحدة من القوى العالمية نظرت بهدوء إلى الدولة الصغيرة كأرضية محتملة لإبراز قوتها في الشرق الأوسط، ولكن المهمة لن تكون سهلة.

 

وأضافت، مع خروج المتمردين السوريين، خططت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد لتوسيع نطاق عودتها، وواصلت روسيا مسيرتها الحذرة عبر الحدود إلى لبنان عبر صفقة أسلحة بقيمة مليار دولار، وخلافا لسوريا، فإن التركيبة السياسية غير المستقرة في لبنان تعني أنه لا يوجد رجال أقويا مدعومون من الكرملين، ولكن هناك توازن قوى.

 

وتابعت:" هناك بالتأكيد محاولة لتوسيع القوة الروسية الناعمة في المنطقة، وقد يترجم لتعاون عسكري أكبر وتوقيع على صفقة أسلحة دفاعية".

 

ونقلت الصحيفة عن "مايا يحيى" مديرة مركز كارنيغي للشرق الأوسط في بيروت قوله:" نتائج الانتخابات البرلمانية قد يكون لها بعض التأثير في مدى تأرجح القوى قليلا نحو معسكر مؤيد لروسيا، لكن نظرا للتوازن الدقيق للقوى/ الطائفية في البلاد، فإن هذا قد يبقى محدودا في الوقت الراهن."

 

وأدى سعي الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" إلى إعادة تنشيط نفوذ بلاده العسكري والسياسي إلى وضعه في مسار تصادمي مع الغرب، وخاصة الولايات المتحدة، التي لا ترى أكثر من منافستها التقليدية للحرب الباردة مرة أخرى، واتهمت الولايات المتحدة وعدد من حلفائها الغربيين روسيا بالتدخل في الانتخابات اللبنانية.

 

وفي الشرق الأوسط، يلعب هذا التنافس دورًا أيضًا، لم تقتصر روسيا على تحقيق نصر شبه كامل للأسد في سوريا، لكنها عززت وجودها العسكري على المدى الطويل في البحر المتوسط ​​من خلال إنشاء قوة بحرية دائمة هناك، وفي حين أن هذا التركيز يجعل من السهل أن ضرب أهداف داعش، فإنه يوفر أيضا عازل قوي.

 

قد يكون لبنان ،الذي سبق عانى من حرب نفوذ بين إيران الشيعية المسلمة والسعودية، ووقع بين سوريا المضطربة، أكبر تحدٍ يواجه روسيا حتى الآن، وتنقسم حكومة البلاد إلى حد كبير على أساس طائفي، حيث يكون الرئيس مسيحيًا، ورئيس الوزراء مسلم سني ، ورئيس البرلمان مسلم شيعي.

 

ويوجد في البلاد 128 مقعداً برلمانياً مقسمة بالتساوي بين الطائفتين المسيحية والإسلامية، ولديهما عدد معين من المقاعد.

 

وغالبًا ما تؤدي اضطرابات ميزان القوى في لبنان إلى العنف، أسوأها حرب أهلية بين 1975 و 1990 شارك فيها العديد من السياسيين والأحزاب البارزين الحاليين في البلاد، واستمرت الصراعات في القرن الحادي والعشرين حيث انقسم المشهد السياسي إلى كتلتين رئيسيتين: تحالف 8 آذار وتحالف 14 آذار، الأول أقرب إلى إيران ، الشريك الاستراتيجي لروسيا في سوريا. ومع ذلك ، ليس من الواضح ما إذا كانت هذه العلاقة تمتد إلى حلفاء إيران في لبنان.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان