رئيس التحرير: عادل صبري 06:05 مساءً | الثلاثاء 22 مايو 2018 م | 07 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

نيويورك تايمز: بالطائرات الورقية.. الفلسطينيون يحرقون إسرائيل

نيويورك تايمز: بالطائرات الورقية.. الفلسطينيون يحرقون إسرائيل

صحافة أجنبية

الطائرات الورقية وسيلة الفلسطينيين لحرق محاصيل إسرائيل

نيويورك تايمز: بالطائرات الورقية.. الفلسطينيون يحرقون إسرائيل

جبريل محمد 05 مايو 2018 17:16

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، إن الفلسطينيين استخدموا خلال احتجاجات أمس الجمعة الطائرات الورقية التي تحمل مواد مشتعلة، لإشعال الحقول الجافة على الجانب الآخر من السياج الحدودي، معتمدين على موجة الحر الشديدة.

 

وبعد خمسة أسابيع من التظاهرات على طول الحدود، سجلت وزارة الصحة في غزة استشهاد 45 فلسطينيًا بنيران القناصة الإسرائيليين وإصابة المئات، لكن الإصابات خلال جمعة أمس كانت قليلة جدًا.

 

وأوضحت الصحيفة، أن إسرائيل تعرضت لتدقيق دولي متنامٍ وإدانة لاستخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين الذين كانوا في الغالب غير مسلحين أو الذين لم يظهروا أنهم يشكلون تهديدًا قاتلاً للإسرائيليين.

 

واستعد الجيش الإسرائيلي والمجتمعات المجاورة لحرائق كبيرة، لكن اليوم مر بهدوء نسبي.

 

ونقلت الصحيفة عن "إسماعيل القريناوي" أحد المحتجين قوله:" كانت الرياح ضدنا لكننا استمرينا .. نحن اطلقنا عشرات الطائرات الورقية لحرق محاصيلهم".

 

وكان القريناوي ، الذي قال إنه قضى أربع سنوات في السجون الإسرائيلية، أعد 40 طائرة ورقية بمساعدة أطفاله الأربعة خلال اليومين الماضيين.

 

وفي الأسابيع الماضية، أحرق محتجون فلسطينيون الأعلام وأكوام من الإطارات لإيجاد دخان كثيف أسود لمحاولة لحماية أنفسهم من القناصة الإسرائيليين أو تدمير أو خرق السياج.

 

وبينما تظاهر الآلاف من المحتجين سلمياً في المخيمات التي أقيمت عند خمس نقاط على طول الحدود، قام بعضهم بإلقاء الحجارة.

 

وبدأت الاحتجاجات في 30 مارس، تحت اسم "مسيرة العودة الكبرى" ، ضمن حملة ضد الحصار المفروض على القطاع الساحلي المعزول، وللضغط للعودة إلى أراضيهم.

 

وهي مبادرة شعبية تتبناها حماس ومن المتوقع أن تبلغ ذروتها في 15 مايو ، عندما يحيي الفلسطينيون الذكرى السنوية السبعين لـ "النكبة"، في إشارة إلى قيام إسرائيل.

 

وبعد فشل الفلسطينيين في العبور لإسرائيل واختراق الحدود، يبدو أن بعض المتظاهرين توصلوا إلى فكرة مفادها إذا لم يتمكنوا من العبور، فبإمكانهم خلق أرض محروقة على الجانب الإسرائيلي.

 

وقال صانع طائرة ورقية عرف نفسه فقط باسمه "أبو عايد" :" في البداية تظاهرنا بسلام.. ولكن عندما تتعرض المقاومة السلمية للنيران الحية والعنف ، فإن لديها الحق في استخدام وسائل بسيطة مثل رمي الحجارة وحرق أراضيها الزراعية.. هذا دفاع عن النفس".

 

وأضاف، أن هدفه إحراق مجمع عسكري إسرائيلي عبر الحدود، حيث تتواجد الدبابات وسيارات الجيب وخيام القناصة.

 

ويطير المتظاهرون الطائرات الورقية المشتعلة منذ الأسبوع الثالث من الاحتجاجات، لكن الفكرة كانت إطلاق 400 أمس الجمعة، لتحدي جيش الاحتلال بأكثر الطرق بدائية.

 

وتسببت "الطائرات الورقية" بأضرار فادحة خلال الأسبوع الماضي حيث أحرقت المحاصيل والغابات.

 

وقال غادي ياركوني ، رئيس مجلس ايشكول الإقليمي ، القريب من الحدود مع غزة، إن ما يقرب من 400 فدان من القمح جاهزة للحصاد اشتعلت فيها النيران، وبلغت قيمة الأضرار ما يقرب من نصف مليون دولار. 

 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان