رئيس التحرير: عادل صبري 11:20 صباحاً | الاثنين 21 مايو 2018 م | 06 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

إندبندنت: بريطانيا قد تُجبر على وقف تسليح السعودية.. لهذا السبب

إندبندنت: بريطانيا قد تُجبر على وقف تسليح السعودية.. لهذا السبب

صحافة أجنبية

الحرب حولت اليمن إلى مدن تسكنها الأشباح

إندبندنت: بريطانيا قد تُجبر على وقف تسليح السعودية.. لهذا السبب

محمد البرقوقي 05 مايو 2018 13:15

حكم قضائي قد يلزم طانيا" target="_blank">بريطانيا بوقف تسليح السعودية. هكذا عنونت صحيفة "إندبندنت" البريطانية تقريرا سلطت فيه الضوء على الحكم الذي أصدرته محكمة بريطانية أمس الجمعة والذي يجيز للناشطين المطالبين بتوقف طانيا" target="_blank">بريطانيا عن بيع أسلحة للسعودية، نظرًا لاحتمالية استخدامها في الحرب باليمن، الاستئناف على الحكم الذي أصدرته المحكمة العليا العام الماضي برفض دعواهم.


وذكر التقرير المنشور على النسخة الإليكترونية للصحيفة أن الحملة المناهضة لتجارة السلاح في يوليو الماضي سعت لاستصدار أمر من المحكمة العليا بإلغاء تراخيص تصدير مقاتلات وقنابل وذخائر بريطانية الصنع، قالت إن التحالف العسكري الذي تقوده السعودية يستخدمها في حرب اليمن.

لكن المحكمة العليا توصلت إلى أن منح تراخيص تصدير الأسلحة من المملكة المتحدة للسعودية لا يخالف القانون.

وبعد حكم يوم الجمعة، ستنظر محكمة الاستئناف القضية خلال الشهور المقبلة.

وقال أندرو سميث وهو من أعضاء الحملة إنها تعتقد أن بيع الأسلحة للملكة غير أخلاقي.

وأضاف في بيان بعد صدور الحكم: "التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن قتل آلاف الأشخاص، وتسبب في واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية في العالم".

وتابع قائلا: "رغم ذلك يحصل النظام الحاكم السعودي على الأسلحة ويتلقى الدعم دائما من الحكومات البريطانية المتعاقبة. نعتقد أن بيع هذه الأسلحة غير أخلاقي، وواثقون من أن محكمة الاستئناف ستوافق على أنه غير قانوني".

ولقي أكثر من 10 آلاف شخصا مصرعهم منذ بدأ التحالف الذي تقوده السعودية المدعوم من الغرب حملته العكسرية لإعادة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى السلطة، في شن آلاف الضربات الجوية لسحق المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، والذين يسيطرون على معظم المناطق في شمال البلد الأشد فقرا في العالم العربي.

 

كما تسببت هجمات التحالف أيضا في مقتل مئات المدنيين في مستشفيات ومدارس وأسواق، وأودت ضربات جوية شنها التحالف قبل أسبوعين بحياة 20 شخصا على الأقل في حفل زفاف بقرية في شمال غرب اليمن.

وذكرا الأمم المتحدة إن نقص الغذاء الناتج عن منع الأطراف المتناحرة دخول الإمدادات تسبب في أسوأ أزمة إنسانية في العالم. وشرد الصراع أكثر من مليوني شخص وأدى لتفشي وباء الكوليرا وإصابة نحو مليون شخص به.

وبلغت عائدات صادرات الأسلحة البريطانية للسعودية مليارات الجنيهات الإسترلينية، لكن معارضة تلك المسألة تزايدت مع تفاقم الصراع في اليمن والأزمة الإنسانية الناجمة عنه.


ودافعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عن تصدير الأسلحة للسعودية، وقالت إن كل هذه المبيعات تخضع لقواعد دقيقة وإن تدخل السعودية في اليمن حظي بدعم مجلس الأمن الدولي وأيدته حكومتها.

 

لمطالعة النص الأصلي


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان