رئيس التحرير: عادل صبري 05:53 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الجارديان: في مصر.. لا صوت يعلو فوق مباراة لـ "صلاح"

الجارديان: في مصر.. لا صوت يعلو فوق مباراة لـ صلاح

صحافة أجنبية

الصمت يخيم على الجميع خلال مباراة لصلاح

الجارديان: في مصر.. لا صوت يعلو فوق مباراة لـ "صلاح"

جبريل محمد 03 مايو 2018 13:38

في مقهى بإحد أحياء القاهرة ، تبدأ مباراة روما ضد ليفربول، ورغم وجود مباراة بين الزمالك والإنتاج الحربي تقريبا في نفس الوقت ، إلا أن الجميع يريد مشاهدة محمد صلاح.

 

جاء هذا في تقرير لصحيفة "الجارديان" البريطانية سلطت في الضوء على الشعبية الكبيرة التي يحظى بها لاعب المنتخب الوطني وليفربول الإنجليزي محمد صلاح بين المصريين والعرب بصفة عامة، فقد أصبح اللاعب البالغ من العمر حوالي 25 عاما رمزًا للأمل، وفي مبارياته يخيم الصمت على الجميع ويصبح الصمت هو سيد المشهد انتظارًا لإبداعات الـ "مو".

 

ونقلت الصحيفة عن "محمد حسن" البالغ من العمر 23 عامًا ، وهو من السودان لكنه نشأ في مصر  قوله:" إن صلاح يلعب بطريقة جميلة ودائم التطور.. إنه يفتخر به لأنه مسلم ووصل إلى أعلى البطولات .. إنه فخر لكل العرب ".

 

ووصفت الصحيفة صلاح بأنه أصبح "مقدس" في مصر بسبب أدائه في ليفربول، وسرعان ما ارتفع وضعه إلى ما هو أبعد من الرياضة، مما عزز مكانته كرمزا للأمل.

 

وأضافت: صعب أن يجلس 50 شخصًا على القهوة في حالة صمت، ولكن يبدو أن حضور ليفربول على الشاشة يمكن أن يحقق ذلك، الكل يجلس في هدوء وأنظارهم على الشاشة، ويكسر الصمت فقط معلق المباراة وصوت المراوح والشيشة.

 

وتابعت، الجميع يستمعون إلى المعلق الذي يصف صلاح بأنه بـ "رمسيس مصر الجديدة"، ويقترح إعادة تسمية ليفربول ليكون بـ "صلاح-بول".

 

ورغم أن المقهى انفجر بالتصفيق بسبب هدفين مبكرين لليفربول (ساديو ماني، وجورجينيو ويجنولد) لكنه لا يقترب من التصفيق والهتافات عندما يحصل صلاح على الكرة.

 

وفي نهاية الشوط الأول ، يتغير المزاج، لم يعد الرواد يرغبون في رؤية ما الذي سيفعله صلاح لمساعد ليفربول، فهم بحاجة لمعرفة ما يمكنه فعله لطمأنتهم على نتائج مبارياته في كأس العالم، حيث تأهلت مصر لأول مرة منذ عام 1990 ، وبعدما سجل صلاح ركلة جزاء في الدقيقة 95 ضد الكونغو.

 

وعندما تمر المباراة بدون هدف لصلاح، سرعان ما يجد الجميع سبباً، ويقول أحد رواد المقهى "أداء صلاح لم يكن كبيرا لأنه تحت ضغط كبير جدا.. لديه بعض المشاكل ".

 

وبعد صعوده، ليفربول سوف يواجه في نهائي دوري الأبطال في 26 مايو ريال مدريد ، وهي لحظة متضاربة لكثيرين في الشرق الأوسط ، حيث يسيطر الدوري الأسباني على الشاشات، ولكن ليس كذلك بالنسبة إلى "حسن" أحد رواد المقهى ، الذي يعترف بأنه رغم عشقه لريال مدريد ، فإنه سيشجع ليفربول بسبب صلاح.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان