رئيس التحرير: عادل صبري 11:46 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

هل تذكرون رامي الحذاء على بوش؟ يسعى لدخول البرلمان العراقي

هل تذكرون رامي الحذاء على بوش؟ يسعى لدخول البرلمان العراقي

صحافة أجنبية

منتظر الزيدي يسعى للفوز بمقعد في الانتخابات العراقية

بحسب واشنطن بوست:

هل تذكرون رامي الحذاء على بوش؟ يسعى لدخول البرلمان العراقي

جبريل محمد 03 مايو 2018 12:14

قد يكون منتظر الزيدي مشهورًا بحذائه، في عام 2008 ، حضر الصحفي العراقي مؤتمرًا صحفيًا في بغداد مع جورج بوش الذي كان الرئيس الأمريكي حينها ويروِّج نجاحات الغزو الأمريكي.

 

الزيدي، صاح ورمى بحذائه على الرئيس بوش قائلًا: "هذه قبلة الوداع من الشعب العراقي يا كلب .. هذا من الأرامل والأيتام وأولئك الذين قتلوا في العراق".

 

وألقى الحراس القبض عليه، وحكم على الزيدي بالسجن لثلاث سنوات، ألقاه الحذاء على بوش جعله مشهورًا في العالم العربي، حتى إن مصنع الأحذية الذي كان يرتدي الزيدي من إنتاجه أعاد تسمية الحذاء باسم "باي باي بوش"، ثم كرم بتمثال برونزي في دار للأيتام بالعراق.

 

الآن، يترشح الرجل البالغ من العمر 39 عامًا للحصول على مقعد في البرلمان العراقي، وبحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية فرص فوزه ليست كبيرة، لكنه يخوض معركة جيدة، وإلقاء الحذاء على بوش محور حملته، حيث تحمل صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" مقطعًا بارزًا للحادث، وتحت منه تعليق يقول فيه :" كما تعرفوني  سوف أقوم بدعم الناس المضطهدين، وأكون ضد الظالمين، واعدا "بمسح" الفساد و "ملاحقة من يسرقون أموال العراق".

 

وعاد الزيدي مؤخرًا إلى العراق من بيروت ، حيث عاش منذ إطلاق سراحه من السجن الذي تعرض فيه للضرب والجلد والصدمات الكهربائية ومحاكاة عمليات الغرق.

 

وفي مقال نشره عام 2009 ، كتب عن نشاطه السياسي  قائلا:" أنا لست بطلا.. لكن لدي وجهة نظر.. لدي موقف.. لقد تعبت من رؤية بلدي مهانة وتحرق بغداد،  وكانت آلاف الصور المأساوية التي تحدث في العراق دافعي نحو المواجهة.

 

تلك اللحظات لا تزال في ذهني، وفي يوم من الأيام ، قال في تصريحات صحفية، إنه يود إدارة البلاد ؟.

 

وقال: "ليس لدي أي مشكلة مع أمريكا أو الأمريكيين. قضيتي الوحيدة هي مع الرئيس السابق جورج بوش. لقد احتل بلدي ، وقتل شعبي .. وإذا أصبحت رئيس وزراء العراق أو الرئيس ، فإن أول شيء سأفعله هو الطلب من الولايات المتحدة الاعتذار الرسمي لجميع العراقيين، وتعويض الضحايا ومحاسبة الرئيس السابق جورج بوش".

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان