رئيس التحرير: عادل صبري 01:03 صباحاً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

محلل قانوني: الأخطاء اللغوية تثبت أن ترامب هو مُسرب «أسئلة مولر»

محلل قانوني: الأخطاء اللغوية تثبت أن ترامب هو مُسرب «أسئلة مولر»

صحافة أجنبية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

محلل قانوني: الأخطاء اللغوية تثبت أن ترامب هو مُسرب «أسئلة مولر»

بسيوني الوكيل 02 مايو 2018 07:16

قال محلل قانوني ومساعد سابق للمحقق الأمريكي الخاص روبرت مولر إن الأخطاء اللغوية في قائمة "أسئلة مولر" الـ 44 المُسربة تثبت أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هو مصدر التسريب.

وكان ترامب استشاط غضبا الثلاثاء بعد أن نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" قائمة أسئلة، قال إن مولر أرسلها لمحامييه حول ما قد يوجه له في التحقيق المتعلق بمزاعم التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة 2016، في حال وافق ترامب على لقاء المحققين.

 

إلا أن مايكل زيلدين المحلل القانوني بشبكة "سي إن إن"، ومساعد مولر السابق يعتقد أن ترامب هو من سرب هذه القائمة، مشيرا إلى الأخطاء اللغوية المروعة في الأسئلة التي كتبت بشكل سيء.

 

أحد الأمثلة على هذه الأخطاء الواردة في الأسئلة – بحسب زيلدين - هو: "ماذا فعلت ردا على شهادة 20 مارس التي تؤكد أن مكتب التحقيقات الفيدرالي، الذي كان يحقق أعضاؤه في حملة ترامب؟ صف اتصالاتك مع مسئولي الاستخبارات؟"، وفقا لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

   

وقال زيلدين في تصريحات لشبكة "سي إن إن ": أعتقد أن هناك ملاحظات أُخذت من قبل متلقي المحادثة مع مكتب مولر حيث حدد موضوعات كثيرة، وهؤلاء الأشخاص كتبوا أسئلة اعتقدوا أن هذه الموضوعات ربما تثيرها".

  

وأضاف زيلدين الذي عمل كمستشار خاص لمولر في مطلع التسعينات من القرن الماضي:" بسبب الطريقة التي تكتب بها هذه الأسئلة.. المحامون لن يكتبوا الأسئلة بهذه الطريقة، في تقديري بعض. بعض القواعد اللغوية ليست حتى صحيحة".   

 

وتابع:" لذلك أنا لا أرى هذه كقائمة أسئلة أرسلها مكتب مولر للرئيس. أعتقد أن هذه ليست أكثر من ملاحظات أخذها البيت الأبيض ثم توسعوا في المحادثة ليكتبوها على أنها أسئلة".

 

وغرد ترامب عبر حسابه على تويتر واصفا تسريب صحيفة نيويورك تايمز أسئلة يريد مولر توجيهها للرئيس الأمريكي بالسلوك المخزي للغاية، ناعتا التحقيق الروسي بأنه أشبه بـ "قنص الساحرات" بمعنى أنه يتعرض لعملية تصيد متعمدة.

واستطرد ترامب: "لا توجد أي أسئلة عن التواطؤ، إنكم اختلقتم جريمة لم تحدث أصلا، وبدأ التحقيق بتسريب معلومات سرية. يا له من أمر لطيف!".

 

وأشارت نيويورك تايمز في تقريرها أن الأسئلة المذكورة جرى إعطاؤها لفريق الدفاع عن ترامب كجزء من المفاوضات بشأن استجواب محتمل للرئيس.

 

من جانبها رأت صحيفة " واشنطن بوست" أن ترامب أخطأ بتأكيده خلال التغريدة على عدم وجود أسئلة عن "تواطؤ" حملته مع روسيا.

 

وفسرت ذلك قائلة: "الأسئلة التي نشرتها نيويورك تايمز تشمل 13 سؤالا يتعلق بتعاون محتمل بين حملة الرئيس وروسيا".

 

وضربت مثالا بسؤالا يتعلق بمدى معلومات ترامب عن أي اتصالات بين رئيس حملته السابق بول مانافورت بمسؤولين روس بشأن "مساعدة محتملة للحملة".

 

وكشفت وثيقة قضائية هذا الشهر أن مولر سعى للحصول على إذن بتوسيع نطاق التحقيق بشأن ادعاءات تتعلق بـ "جرائم ارتكبها مانافورت بالتواطؤ مع مسؤولي الحكومة الروسية".

 

كما أن سؤالا آخر يتعلق بمدى معرفة ترامب عن اجتماع حدث في يونيو 2016 في برج ترامب بين مساعديه ومحامٍ روسي عرض تقديم معلومات مضرة سياسيا تتعلق بالمرشحة الديمقراطية وغريمة ترامب آنذاك هيلاري كلينتون.

 

 وتضم القائمة أيضا سؤالا ثالثا يتعلق بمعلومات ترامب عن عملية القرصنة الروسية واستغلال وسائل التواصل الاجتماعي أو أية ممارسات من ذلك القبيل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان