رئيس التحرير: عادل صبري 10:44 مساءً | الأربعاء 23 مايو 2018 م | 08 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

بي بي سي: في مصر.. عودة «الشعر المجعد»

بي بي سي: في مصر.. عودة «الشعر المجعد»

وائل عبد الحميد 30 أبريل 2018 23:16

قالت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" إن موضة الشعر المجعد عادت مجددا إلى مصر وباتت في عيون البعض معيارا للجمال.

 

ولفتت إلى أن ذلك الانتشار يأتي بعد فترات كان صاحبات الشعر المجعد يعانين نفسيا جراء انتقادات المجتمع لهن.

 

وضربت بي بي سي مثالا على تلك المعاناة بشابة مصرية تدعى إيمان الديب، ، قررت السفر خارج مصر عام 2016، ليس من أجل الدراسة أو العمل ، ولكن من أجل شعرها بحسب التقرير.

 

إيمان الديب

 

إيمان الديب البالغة من العمر 26 عاما تملك شعرا مجعدا كبيرا، وهي موضة تحظى بإعجاب خاص في إسبانيا، وذلك انتقلت إلى العيش هناك، بحسب التقرير.

 

وتابع التقرير: "ولكن في مصر التي يسعى فيها العديد من الإناث إلى تقليد مثل الجمال الأوروبية، شعرت إيمان وكأن شعرها المجعد بمثابة لعنة".

 

ومضت تقول: "قرار المغادرة  كان حزينا جدا بالنسبة لي، ولم أتخيل قط يوما ما أنني سأهاجر".

 

واستطردت: "لكني شعرت بالتعب حقا، ووصلت المرحلة التي رغبت فيها العيش في مكان لا يتسبب فيه مظهري في مضايقة أحد".

 

وأضافت أنها كانت تتعرض للسخرية من المعارف والغرباء على حد سواء.

 

وأردفت: "في أول شهرين من عملي بأحد البنوك المصرية، طلب مني مسؤول بقسم الوموارد البشرية بضرورة "فرد"  شعري  يوميا".

 

وواصل : "بالرغم من أن قرار إيمان بالهجرة ربما يبدو متطرفا، لكن قصتها قد تجد صدى لدى العديد من الإناث في مصر".

 

وواصلت: "العديد من المصريات يملكن شعرا مجعدا بالطبيعة، لكن الكثيرات يضطررن في مرحلة مبكرة إلى "فرد" شعورهن ليتناسب مع تصور المجتمع للجمال".

 

وظهر جروب "" Hair Addict على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك في مارس عام 2016 لمساعدة الإناث على الاعتناء بشعورهن بصورة طبيعية، ووجد إقبالا هائلا، وبلغ عدد متابعيه الآن 105 ألف وفقا لـ "بي بي سي"، مع نسبة تفاعل تبلغ 95 %.

 

دعاء جاويش، 38 عاما، التي أطلقت الجروب بعد معاناتها شخصيا بسبب شعرها.

 

دعاء جاويش

 

وفسرت ذلك قائلة: "عندما كنت طفلة، تعرضت للسخرية بسبب شعري، وكنت دائما ما ألجأ إلى فرده".

 

 الكثير من عضوات الجروب قررن اتخاذ خطوات جريئة  وترك شعورهن على الطبيعة.

 

نوران عمرو، 32 عاما تترك شعرها على طبيعته منذ حوالي عام، وحضرت الشهر الماضي حفل زفاف بشعرها المجعد الطبيعي للمرة الأولى.

 

 

نوران عمرو

 

واستطردت: "رد فعل الناس خلال حفل الزفاف كان إيجابيا بشكل كبير، بل أثنى الجميع على شعري. لقد تزايد وعي الناس، وباتت توجد الآن ثقافة الشعر المجعد".

 

وأرجعت نوران ذلك التقدم إلى الجروبات المختلفة التي ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي والتي تشجع المرأة على الظهور بطبيعتها.

 

وكرد فعل على الطلب المتزايد على موضة الشعر المجعد، شهدت مصر هذا العام افتتاح أول كوافير نسائي يعمل خصيصا على الاعتناء بهذا النوع من الشعر. 

رابط النص الأصلي

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان