رئيس التحرير: عادل صبري 08:19 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

كاتب ألماني: انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي الإيراني «كارثة»

كاتب ألماني: انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي الإيراني «كارثة»

أحمد عبد الحميد 30 أبريل 2018 18:21

رأى الكاتب الصحفي الألماني كارل دومينز  أن تداعيات الانسحاب المحتمل الوشيك للولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني ستكون "كارثية".

 

وأضاف الكاتب، في تحليل أوردته صحيفة "أوسبورجر الجماينه"، الألمانية: "الأسبوع المقبل ، من المرجح أن تتخلى واشنطن عن الاتفاق الإيراني الذي أبرمته   طهران مع  الولايات المتحدة روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا في عام 2015"

 

واستدرك: " إنها  سياسة مندفعة، تحمل عواقب درامية. انسحاب ترامب من الاتفاق الإيراني يقود إلى حرب تجارية عالمية و يشعل الصراع في الشرق الأوسط،".

 

وتابع: "لكن هذا لا يخيف ترامب،  فهو مقتنع تمامًا بسياسة الضغط التى مارسها على  كوريا  الشمالية، والتى حققت أكبر قدر من النجاح  بالنسبة له".

 

ومضى يقول: " الأمر يعتبر مغايرًا بالنسبة لإيران، على النقيض من قضية كوريا الشمالية،  لأن إيران وأوروبا قد التزما بالفعل باتفاقات قائمة".

 

وأضاف أن  الولايات المتحدة لا تتهم طهران فقط بانتهاك وقف النشاط النووي، بل تلقى عليها اتهامات أخرى تخص  زعزعة استقرار منطقة الشرق الأوسط، الأمر الذى لم يكن ضمن  الاتفاقية.

 

وأشار إلى أن الرئيس الأمريكى يريد وفقًا لقناعاته الشخصية، استعادة  حقوق الأمريكيون، بأى وسيلة ممكنة، محذرا من العواقب الوخيمة وراء سياسة ترامب.

 

وبحسب الكاتب الألمانى،  فإن دول الإتحاد الأوروبى  باتت غير قادرة على عرقلة ترامب، فيما يخص سياساته حيالهم، وأيضًا فيما يتعلق  بسياساته الخارجية.

 

وتابع" "بالرغم من زيارتى الرئيس الفرنسى "ماكرون"، والمستشارة الألمانية "ميركل"، إلى البيت الأبيض، لم يشعر الأوروبيون  بالترابط بين  أمريكا وأوروبا جراء  سياسة "النجم الأوحد" التي ينتهجها ترامب".

 

الكاتب الألمانى نوه أيضًا إلى، أن  الرئيس الأمريكى منزعجًا بشدة  من منافسة السيارات الألمانية منخفضة الضرائب، على الرغم من  الاتفاق على التعريفات الجمركية تعتبر دولية.

 

وبالتالى ستستعد أوروبا للرد عبر تعريفات جمركية  عقابية على المنتجات الأمريكية، وهذه هي الطريقة التي ستسير عليها دوامة التصعيد، بحسب الكاتب.

 

 وينطبق نفس الشيء على إيران، بحسب الكاتب  لأن فرص التوصل إلى اتفاقات جديدة مع نظام طهران للحد من برنامجها النووي،  أو إنهاء زعزعة الاستقرار الإقليمي ضئيلة، وبالتالى فالتصعيد قادم لا محالة.  

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان