رئيس التحرير: عادل صبري 06:38 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

نيوزويك: بنزع الملكية.. الأسد يغير التركيبة السكانية لسوريا

نيوزويك: بنزع الملكية.. الأسد يغير التركيبة السكانية لسوريا

صحافة أجنبية

الأسد يغير التركيبة السكانية لسوريا

نيوزويك: بنزع الملكية.. الأسد يغير التركيبة السكانية لسوريا

جبريل محمد 28 أبريل 2018 17:03

كشفت مجلة "نيوزويك" الأمريكية النقاب عن أن حوالي 10 ملايين لاجئ سوري مهددون بفقدان منازلهم وأراضيهم في الوطن بموجب قانون يسمح لنظام بشار الأسد بمصادر أملاكهم إذا لم يعودوا قبل يوم 11 مايو المقبل، مما أثار مخاوف البعض من أن النظام يسعى لتغيير التركيبة السكانية للبلاد.

 

وقالت المجلة، إن ملايين الأشخاص الذين فروا من الحرب الأهلية الوحشية في سوريا، هذه الرحلة لا يمكن تصورها، خاصة أن طرح القانون يثير المخاوف من استخدام نظام بشار للتشريع لمعاقبة المعارضين الذين فروا من حكمه، ومكافأة الموالين.

 

ويسمح التشريع للسلطات المحلية بإعادة تسجيل الممتلكات بأسماء من يريدون، وهناك أكثر من 13.5 مليون سوري فروا من منازلهم في السنوات السبع الماضية ، حوالي 5 ملايين منهم غادروا البلاد، وفر العديد منهم دون سندات ملكية، بينما عاش آخرون في مخيمات غير رسمية، وبالتالي لم يتمكنوا من إثبات الملكية حتى لو تمكنوا من التنقل في رحلة العودة المحفوفة بالمخاطر.

 

ويخسر الملايين منازلهم ويجدون أنفسهم عالقين في بلدان أجنبية في حين أن نظام الأسد يعزز السلطة،  وبشكل سيئ بالنسبة لأولئك الذين ما زالوا في سوريا، يجب على جميع الملاك الراغبين في تسجيل الممتلكات الحصول على موافقة من مسؤولي أمن الدولة، وهذا من شأنه أن يستبعد أي شخص لديه مشاعر مناوئة للحكومة، ويسمح للحكومة بصياغة التركيبة السكانية للبلد كما تشاء.

 

وقالت المجلة، إن" النظام سوف يبيع الممتلكات المصادرة في المزاد، ولكن من المرجح أن يكون للموالين الأفضلية، ويمكن أن يستخدم النظام القانون الجديد لتأمين المواقع السورية الاستراتيجية المهمة لتكون تركيبة السكان مؤيدة للأسد.

 

ونوقش القانون في مؤتمر عقده الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة في بروكسل هذا الأسبوع، لأنه قد يعني أن 1.5 مليون سوري ممن لجأوا إلى أوروبا لن يعودوا إلى ديارهم.

 

وبحسب المجلة، أظهر نظام الأسد القليل من الاهتمام بالمواطنين الذين يعيشون أو يفرّون من المناطق التي يسيطر عليها المعارضة، وتستخدم قوات النظام بشكل روتيني الأسلحة الكيميائية والذخائر غير الموجهة على الأراضي التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة، مما يؤدّي إلى مقتل الآلاف من المدنيين السوريين.

 

وفي هذا الأسبوع فقط ، كان سكان مخيم اليرموك الفلسطيني في دمشق يعيشون تحت قصف عنيف ودون تمييز من حملة لطرد مقاتلي داعش من المنطقة.

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان