رئيس التحرير: عادل صبري 01:23 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

سي إن إن: «نيكي هايلي» الشخصية السياسية الأكثر شعبية في أمريكا

سي إن إن: «نيكي هايلي» الشخصية السياسية الأكثر شعبية في أمريكا

صحافة أجنبية

نيكي هايلي

وفق دراسة مسحية:

سي إن إن: «نيكي هايلي» الشخصية السياسية الأكثر شعبية في أمريكا

محمد البرقوقي 28 أبريل 2018 11:28

خلصت دراسة مسحية حديثة إلى أن نيكي هايلي، السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة هي الشخصية السياسية الأكثر شعبية في عموم الولايات المتحدة الأمريكية، وفقا لما نشرته شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

 

وذكرت الدراسة التي أجرتها جامعة " كوينيبياك" الأمريكية أن 63% من الناخبين الأمريكين يتفقون على أداء هايلي في منصبها، فيما قال 17% فقط منهم إنهم غير راضين على أدائها الوظيفي، ولم يدل 20% من المشاركين في المسح بأية آراء.

 

وأوضح المسح أن شعبية هايلي تضرب بجذروها داخل الحزبين الجمهوري والديمقراطي على حد سواء، مشيرة إلى أن 75% من الجمهوريين يوافقون على الأداء المهني لـ هايلي، مقابل 63% من المستقلين، و55% من الديمقراطيين.

 

وأضافت الدراسة أن الدعم الذي تلقاه هايلي في أوساط الديمقراطيين مماثل تماما لنسبة دمعهم لـ تشوك شومر، زعيم الأقلية في منصب الشيوخ الأمريكي (56%) وكذا زعيمة الأغلبية في مجلس النواب نانسي بيلوسي (55%) في الاستطلاع ذاته.

 

ولفتت الدراسة إلى أن شعبية نيكي هايلي تتفوق حتى على مثيلتها من جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتي لم تتجاوز نسبتها 39%.

 

وأصبحت هايلي، حاكم ولاية ساوث كارولينا السابقة، عضوا فاعلا في فريق السياسة الخارجية لإدارة ترامب، حيث تصدر تحذيرات متكررة لكل من كوريا الشمالية وسوريا منذ توليها منصبها قبل 16 شهرا.

 

وعارضت هايلي حتى الرئيس الأمريكي في عدد من الموضوعات الحساسة، مثل فرض حظر على دخول المسلمين للأراضي الأمريكية، وتخفيف السياسة الأمريكية المتشددة إزاء روسيا.

 

ومؤخرا أعلنت هايلي أن الولايات المتحدة مستعدة لفرض عقوبات إضافية على روسيا في ردة فعل تجاه الهجوم الذي شنته قوات الرئيس السوري بشار الأسد بالاسلحة الكيماوية على المدنيين.

 

وتتفوق السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة في شعبيتها حتى على أي سياسي نشط أخر في العالم في الوقت الراهن.

 

وحصل عدد من السياسيين الناشطين، أمثال نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن (58%) وعضو مجلس الشيوخ، برني ساندرز (57%) والسيناتور جون ماكين (54%) على نسبة شعبية تزيد على الـ 50% في استطلاع رأي منفصل أجرته شبكة "سي إن إن" خلال الفترة من ديسمبر 2017 وحتى يناير من العام 2018.

 

وحصل الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما على شعبية بلغت نسبتها 66%، بأكثر من شعبية سلفه الرئيس جورج دبليو بوش (61%) في المسح الذي أجرته "سي إن إن". كما وضعت نفس الدراسة شعبية وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس عند 59%.

 

وأجريت دراسة " كوينيبياك" خلال الفترة من الـ 20 وحتى الـ 24 من أبريل الجاري، وشملت 1193 شخصا مقيدا في جدول الانتخابات الأمريكية.

لمطالعة النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان