رئيس التحرير: عادل صبري 03:12 صباحاً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

نيوزويك: بعد لقاء الشمال والجنوب.. هل تتوحد الكوريتين؟

نيوزويك: بعد لقاء الشمال والجنوب.. هل تتوحد الكوريتين؟

صحافة أجنبية

لقاء اليوم تاريخي بين الكوريتين

نيوزويك: بعد لقاء الشمال والجنوب.. هل تتوحد الكوريتين؟

جبريل محمد 27 أبريل 2018 17:11

على مدى السنوات الـ 60 الماضية، كانت كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية في حالة حرب، وقضى البلدان ثلاث سنوات في قتال مستمر خلال الفترة من 1950 لـ 1953، قبل التوقيع على هدنة في 27 يوليو 1953.

 

ولسوء الحظ، الهدنة ليست معاهدة سلام، لذا فإن الدولتين لا تزال في حالة حرب، ولكن مع اللقاء الذي جمع بين الكوريتين الشمالية والجنوبية، تساءلت مجلة "نيوزويك" الأمريكية عن إمكانية أن يكون هذا الاجتماع بداية توحد الجزيرة؟

 

وقالت إن الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون" والرئيس الجنوبي "مون جاي-إن" عقدا اليوم الجمعة محادثات سلام، وفي مدينة بانمونجوم، داخل المنطقة منزوعة السلاح، صنع القادة التاريخ عندما عبر زعيم كوري الشمالية خط الحدود العسكرية الذي قسم شبه الجزية الكورية إلى بلدين.

 

وبحسب المجلة، تعهد كيم أون بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، ووقف الأعمال العدائية وتحويل المنطقة المنزوعة السلاح إلى منطقة سلام.

 

وتحولت كوريا إلى بلدين عندما قامت الأمم المتحدة عام 1945 بتقسيم البلاد، مع إدارة أمريكية للجنوب، وشمالية للاتحاد السوفييتي، على أن يتم لم شملهم في نهاية المطاف.

 

لكن في عام 1948 ، انتخب سينغمان ري رئيسا للبلاد، ولكن لم يجر أي انتخابات من في الجزء الشمالي، ووضع "كيم ايل سونغ" في السلطة في الدولة الشيوعية الجديدة.

 

واندلعت حرب عام 1950 عندما غزا الشمال المدعوم من الاتحاد السوفييتي الجنوب، وأرسلت الولايات المتحدة المساعدة للجنوب وبعد ثلاث سنوات، انتهت الحرب بنفس الحدود تقريبا.

 

ولكن يبدو أن حقبة جديدة من العلاقات الكورية تلوح في الأفق، إذا تقدمت المحادثات، فمن المتوقع توقيع معاهدة سلام في وقت ما من هذا العام. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان