رئيس التحرير: عادل صبري 02:45 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

صحيفة أمريكية: البطش تفاوض في صفقة أسلحة كورية لغزة

صحيفة أمريكية: البطش تفاوض في صفقة أسلحة كورية لغزة

صحافة أجنبية

ملصق يحمل صورة فادي البطش

صحيفة أمريكية: البطش تفاوض في صفقة أسلحة كورية لغزة

بسيوني الوكيل 26 أبريل 2018 13:19

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إن فادي البطش (35 عاما)، عضو حركة حماس والأكاديمي في مجال الطاقة الذي اغتيل في ماليزيا السبت الماضي، شارك في محادثات مع كوريا الشمالية للحصول على أسلحة لقطاع غزة.

 

ونقلت الصحيفة عمن وصفتهم بمسئولين في استخبارات غربية وشرق أوسطية قولهم:" من المحتمل أن يكون البطش شارك في التفاوض مع كوريا الشمالية بشأن صفقات أسلحة كورية من خلال ماليزيا".

 

وزعم مسئولو الاستخبارات أن مصر صادرت مؤخرًا شحنة تضم معدات اتصالات تستخدم في صنع ذخائر موجهة لغزة. وذكرت الصحيفة أن أحد هؤلاء المسئولين قال إن البطش ساعد في التوسط في الصفقة.

 

 وعلى الرغم من أنّ مثل هذه الصفقات تخضع لعقوبات دولية، قالت الأمم المتحدة في تقرير لها العام الماضي إن شركة تديرها وكالة مخابرات كوريا الشمالية حصلت على أنظمة اتصالات عسكرية من ماليزيا.

 

ورفض مسئولون ماليزيون هذا التقرير، كما لم يعلق مسئولون هناك هذا الأسبوع على ادعاءات أن البطش كان يبحث أو يحاول شراء أنظمة أسلحة.

 

وشارك أمس الأربعاء مئات المشيعين في تشييع جنازة البطش التي عبرت شوارع العاصمة الماليزية، وغطي الجثمان الذي كان ينقل على عربة بالعلم الفلسطيني.

 

وكانت السلطات الماليزية أعلنت أن البطش قتل برصاص شخصين يشتبه بارتباطهما بوكالة استخبارات أجنبية أطلقا النار عليه خلال توجهه لأداء صلاة الفجر.

 

واتهمت حركة حماس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد) باغتيال البطش الذي ينتمي للحركة، ونفت إسرائيل الاتهام ، زاعمة أنه من المحتمل أن يكون قتل البطش نتيجة نزاع فلسطيني داخلي.

 

ويعتقد أن الموساد نفذ عمليات اغتيال بحق مسؤولين وعلماء فلسطينيين أو مرتبطين بحماس في الماضي، إلا أن جهاز الاستخبارات نادرا ما يؤكد وقوفه وراء عمليات من هذا النوع.

بدورها ذكرت الشرطة الماليزية أن شخصين يعتقد بأنهما قتلا العالم الفلسطيني لا يزالان في ماليزيا، وقالت سلطات كوالالمبور إنها تعرفت على الصور الحقيقية لقتلة البطش، مضيفة أن المنفذين الرئيسيين دخلا البلاد في يناير الماضي.

 

وكانت السلطات أصدرت في وقت سابق صورتين رسمها الحاسوب للمشتبه بهما في قتل البطش استنادا لإفادات شهود.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان