رئيس التحرير: عادل صبري 02:55 صباحاً | الأحد 27 مايو 2018 م | 12 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

بالصور| "رومانسية" ترامب وماكرون .. هل تُنهي أزمة اتفاق إيران؟

بالصور| رومانسية ترامب وماكرون .. هل تُنهي أزمة اتفاق إيران؟

صحافة أجنبية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون

صحيفة «مترو» البريطانية

بالصور| "رومانسية" ترامب وماكرون .. هل تُنهي أزمة اتفاق إيران؟

بسيوني الوكيل 25 أبريل 2018 11:41

"القبض على الأيدي، الأحضان، القبلات .. عنوان الرومانسية بين ماكرون وترامب"..  تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "مترو" البريطانية تقريرا حول مظاهر الود التي شهدتها لقاءات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، ومدى انعكاس هذه المشاهد على القضايا الرئيسية التي يبحثها الطرفان وعلى رأسها الاتفاق النووي الإيران خلال زيارة ماكرون الحالية للولايات المتحدة.

 

ووصل ماكرون الاثنين إلى الولايات المتحدة، في زيارة دولة تستغرق ثلاثة أيام، وتناقش العديد من القضايا المشتركة، لا سيما الخلافية منها.

 

واستقبل ترامب وزوجته ميلانيا ماكرون وزوجته بحفاوة عند مدخل البيت الأبيض، وتبادل الرئيسان القبل بعد المصافحة، قبل أن يقوما بجولة في المكتب البيضاوي.

 

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني إن :" العالم مكان جميل حقا عندما يستطيع أن يعبر رئيسا دولتين عن حبهما المتبادل  بأسلوب منفتح وجميل"، معتبرة أن سلوك ترامب وماكرون خلال اليومين الماضيين يترك العالم مليء بالأمل بشأن التقارب الأمريكي الفرنسي.

 

وأضافت الصحيفة:" فمصافحات وقبلات الرئيسين ونفض ترامب قشرة الرأس عن كتف ماكرون شيء جميل. وهذه التعبيرات العامة تم تصويرها خلال أول زيارة دولة رسمية في ظل إدارة ترامب".

 

 

وأقام الرئيس الأمريكي مأدبة عشاء لضيفه الفرنسي وزوجته في مقر إقامتهما في ماونت فيرنون، ردا له على دعوة العشاء في برج إيفل في 13 يوليو الماضي.

 

وعن هذا قالت الصحيفة إن مظاهر الرومانسية بلغت ذروتها في "عشاء رومنسي جمع الطرفين الليلة الماضية.. ماكرون يأخذ ترامب إلى برج إيفل، بينما ترامب يفعل شيئا لماكرون لم يحدث من قبل مع أي قائد آخر في العالم استضيف في زيارة دولة".

 

 

وعلقت الصحيفة على كل المشاهد السالفة بقولها :" ومع ذلك، ما شاهدناه على الملأ لا يظهر دوما ما يجري حقا. فهناك عدم اتفاق بين الطرفين بشأن سوريا وإيران ".

 

وأشارت إلى أن ترامب بقي ثابتا بشأن انتقاداته السابقة والتعهدات الأمريكية المستمرة بشأن إيران وأي مكان في الشرق الأوسط.

 

وأضافت الصحيفة:" بينما يقيم ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية الإيرانية ، أصدر تحذيرًا لإيران من استئناف برنامجها النووي، قائلاً: ستكون لديهم مشكلات أكبر من أي وقت مضى."

 

 

وتعمل فرنسا ودول أوروبية أخرى أيضا على إنقاذ اتفاق نووي معقّد مع إيران يهدد ترامب بتقويضه في حال رفض إسقاط عقوبات ضد طهران بحلول 12 مايو كمهلة قصوى.

 

وينص الاتفاق الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا مع إيران في 2015 على تقليص برنامج إيران النووي في مقابل تخفيف عقوبات مفروضة عليها.

 

وفي حال انسحاب ترامب من الاتفاق وإنهائه فإن إيران تقول إنها جاهزة لإعادة إطلاق برنامجها النووي الذي يعتقد الغرب أنه مصمم لإنتاج قنبلة نووية.

 

ويعتبر المسؤولون الأوروبيون أن مطلب ترامب إعادة دراسة الاتفاق أمر مستحيل، وهم يحاولون إزالة مخاوفه حول تجارب إيران الصاروخية وعمليات تفتيش منشآتها النووية وسلوك النظام الإيراني في المنطقة.

 

وهناك إحباط آخذ بالتنامي في عواصم أوروبية تعتقد بأن عناد ترامب حول الاتفاق الذي أبرم في عهد الرئيس السابق باراك أوباما يحوّل الانتباه بعيدا عن قضايا ضاغطة أخرى في المنطقة.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان