رئيس التحرير: عادل صبري 07:30 صباحاً | الأربعاء 23 مايو 2018 م | 08 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

إذاعة ألمانية: الربيع العربي للطاقة الشمسية ينطلق من مصر

إذاعة ألمانية: الربيع العربي للطاقة الشمسية ينطلق من مصر

صحافة أجنبية

خطة طموحة للطاقة الشمسية في مصر

إذاعة ألمانية: الربيع العربي للطاقة الشمسية ينطلق من مصر

أحمد عبد الحميد 22 أبريل 2018 18:22

قالت إذاعة "إن تى فى" الألمانية: إن حلم توليد طاقة شمسية لا تنضب في المنطقة العربية بدأ يرى النور فى الوقت الراهن، لافتة إلى الدور المصري البارز في هذا الصدد.

 

وأوضحت أن دولتى مصر والمملكة العربية السعودية، قد أخذا على عاتقهما مسئولية إنتاج طاقة شمسية هائلة.

 

وأشارت الإذاعة الألمانية إلى سعى الدول العربية للبحث عن موارد طاقة بديلة بخلاف النفط الخام صاحب الفضل الرئيسي في إثرائها، لافتة أن الطاقة الشمسية تمثل مغنما ثمينا في هذا الاتجاه.

 

 

وبالنسبة لمصر، فإن الصحراء الممتدة على اراضيها تعتبر موقعا مثاليا لإنتاج الطاقة الشمسية، وستحقق نموًا هائلًا فى هذا المجال، بحسب الإذاعة.

 

 وتابع التقرير: "يعمل العالم العربي حاليًا على البحث عن سلعة تصديرية جديدة بعيدا عن تصدير النفط الخام".

 

ونوهت الإذاعة الألمانية، إلى أن مصر تحقق الآن طفرة فى مجال الطاقة الشمسية، على النقيض من بعض دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط، التى تندر فيها محطات الطاقة الشمسية.

 

 و يجري في مصر  حاليا بناء أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم ، وهى محطة  بنبان للطاقة الشمسية ، بالقرب من سد أسوان.

 

  وبمجرد الانتهاء من بنائها في عام 2019 ، ستنتج  محطة الطاقة الشمسية الهائلة ما يقرب من 1.9 جيجا واط بحسب الإذاعة الألمانية.

 

 وأعلنت المملكة العربية السعودية  عن استثمارات قد تطغى على مشروع مصر للطاقة الشمسية.

 

واستعانت السعودية  ببريطانيا،  لبناء محطات توليد الكهرباء في جميع أنحاء البلاد بإجمالي إنتاج 200 جيجاوات.

 

 ومن المقرر أن يبدأ بناء أول محطتين لتوليد الطاقة  في المملكة هذا العام.

 

وعلاوة على ذلك، فإن مشاريع مماثلة قد التنفيذ أيضا فى دبي وأبوظبي بالإمارات العربية المتحدة ، حيث يجري بناء محطات ضخمة للطاقة الشمسية.

 

وفي المغرب،  يوشك مجمع نور  للطاقة الشمسية على الانتهاء، ويتوقع أن يمد  أكثر من مليون مغربي  بالكهرباء.

 

وبحلول عام 2020 ، تريد المغرب  بناء المزيد من محطات الطاقة.

 

الإذاعة الألمانية أوضحت أن  الأهداف من وراء مشاريع الطاقة الشمسية  متشابهة في كل هذه الدول،  فهى من ناحية،  لضمان  استقلالية الدول فيما يخص استيراد الطاقة، ومن ناحية أخرى ، تهدف هذه المشاريع العملاقة إلى تعزيز الاقتصاد المحلي وخلق فرص للعمل.

 

وترغب المملكة العربية السعودية أن تصبح مركزا  للتكنولوجيا ، وتخطط مع مجموعة التكنولوجيا اليابانية "سوفت بانك"،  لتطوير مجمعات الطاقة الشمسية، وسيتم توفير  100 ألف فرصة عمل جديدة بالمملكة من خلال هذه المشاريع.

 

 وبحسب الإذاعة الألمانية،  تنفذ مصر الآن الآن خطة لجعل البلاد مركزا لنقل الطاقة إلى الدول المجاورة، وكذلك إلى أوروبا.

 

 ووفقا  لخبراء ألمانيين، فإن  0.3٪ فقط من المساحة الصحراوية  المصرية تكفي لتغطية ما يقرب من 20٪ من احتياجات أوروبا من الكهرباء.

 

الإذاعة الألمانية، أوضحت أن "ربيع الطاقة" العربي" ، يعتبر من أولويات  العالم العربى فى الوقت الراهن.

 

 رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان