رئيس التحرير: عادل صبري 06:19 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

سي إن إن: ترامب كذب على «فوربس» بشأن ثروته لُيدرج في قائمة الأثرياء

سي إن إن: ترامب كذب على «فوربس» بشأن ثروته لُيدرج في قائمة الأثرياء

صحافة أجنبية

الرئيس االأمريكي دونالد ترامب

سي إن إن: ترامب كذب على «فوربس» بشأن ثروته لُيدرج في قائمة الأثرياء

محمد البرقوقي 20 أبريل 2018 16:24

زعم مراسل مجلة "فوربس" الأمريكية السابق أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبل أن يصل إلى البيت الأبيض، تقمص دور مسؤول تنفيذ يعمل في منظمة ترامب المملوكة له وتحدث بالنيابة عن قطب العقارات، وكذب بشأن ثروته كي يتم إدراجه في قائمة "فوربس" لأغنى 400 شخصا.

 

وذكر جوناثان جرينبرج، في حوار لشبكة "سي إن إن" الأمريكية اليوم الجمعة:" لقد كذب علي بشأن ثروته لكي يتم إدراجه في قائمة المجلة. وقد أجاد في كذبه جيدا. وظل يتحدث عن ترامب دون أن يتطرق إلى أية ديون مستحقة عليه وقد كذب في تلك النقطة أيضا."

 

وقال جرينبرج إنه وعندما كان يقوم بجمع بيانات الأشخاص الأكثر ثراء في العالم والذين سيتم تضمينهم في "فوربس" في أمريكا في ثمانينيات القرن الماضي، اتصل به شخص زعم أنه يعمل مسؤولا تنفيذيا في منظمة ترامب وأخبره بأنه يتحدث بالنيابة عنه.

 

وأضاف جرينبرج أن صافي ثروة ترامب الفعلية في ذاك الوقت كانت تقل عن 5 ملايين دولار، برغم أن المجلة قد أدرجتها خطأ عند 100 مليون دولار وذلك في قائمتها التي صدرت للمرة الأولى آنذاك.

 

وتابع جرينبرج الذي قدم من جانبه تسجيلا صوتيا للمكالمة الهاتفية التي درات بينه وبين المسؤول التنفيذي الذي ادعى أن اسمه بارون:" لم يكن ينبغي أن يُدرج ترامب في القائمة."

 

كانت صحيفة "واشنطن بوست" قد ذكرت في مقالة نشرتها في مايو من العام 2016 أن ترامب قد أجرى مكالمات هاتفية مع محررين في سبعينيات وثمانينيات وكذا تسعينيات القرن الماضي باسم مستعار "جون ميللر أو جون بارون".

 

وفي أعقاب التقرير نفى ترامب أن يكون ذات الشخص الذي يتحدث في المكالمة وذلك في حوار مع شبكة " إن بي سي " الأمريكية.

 

جدير بالذكر أنه وخلال ترشحه للانتخابات الرئاسية الأخيرة في العام 2016، ذكرت مجلة "فوربس"  أن حجم ثروة المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية حينها دونالد ترامب يتناقض مع ما يقوله الرجل بأن ثروته تبلغ 10 مليارات دولار.

 

وبحسب المجلة، فإن ثروة ترامب قدرت حينها بنحو 3.7 مليار دولار، وتراجعت بقيمة 800 مليون دولار عن العام 2015 بسبب أداء سوق العقارات في نيويورك، الذي يعد أبرز استثمارات المرشح الجمهوري.

 

وتابعت المجلة ملفات 28 من الأصول التي يملكها رجل الأعمال، وتوصلت إلى 18 من هذه الأصول انخفضت قيمتها بما في ذلك برج ترامب في مانهاتن. 

 

ولا تعرف على وجه الدق حجم ثروة ترامب، بسبب رفضه الكشف عن بيانات الإفصاح الضريبية، وهو أمر يخالف العرف الذي اتبعه المرشحون للرئاسة الأميركية في العقود الماضية.

 

النص الأصلي اضغط هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان