رئيس التحرير: عادل صبري 02:39 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

شينخوا: بعد تصفية أبو زقول.. الجيش المصري يقتل رأس الإرهاب في سيناء

شينخوا: بعد تصفية أبو زقول.. الجيش المصري يقتل رأس الإرهاب في سيناء

صحافة أجنبية

الجيش المصري في سيناء

شينخوا: بعد تصفية أبو زقول.. الجيش المصري يقتل رأس الإرهاب في سيناء

محمد البرقوقي 19 أبريل 2018 12:00

لجيش المصري يقتل رأس الإرهاب في سيناء. هكذا علقت وكالة "شينخوا" الصينية الرسمية للأنباء عن إعلان القوات المسلحة المصرية مقتل ناصر أبو زقول، قائد تنظيم ولاية سيناء، الموالي لتنظيم الدولية الإسلامية "داعش" في وسط سيناء بعد تبادل إطلاق النار معه خلال مداهمات للجيش المصري على البؤر الإرهابية في المنطقة المتوترة.

 

وذكرت الوكالة في سياق تقرير على نسختها الإليكترونية، نقلا عن المتحدث العسكري للجيش المصري العقيد تامر الرفاعي، أن "الغارات أسفرت عن مقتل ناصر أبو زقول، قائد التنظيم الإرهابي وسط سيناء، بعد تبادل إطلاق نار كثيف بين الجانبين."

 

وأوضح التقرير أن بيان المتحدث لم يحدد اسم التنظيم الإرهابي، لكنه يشير في الأغلب الأعم إلى "ولاية سيناء" فرع "داعش" في سيناء، والتي أعلنت مسؤوليتها عن معظم الهجمات الإرهابية التي وقعت في البلد العربي الواقع شمالي إفريقيا في السنوات القليلة الماضية.

 

وأضاف الرفاعي أن القوات المسلحة عثرت على قذيفتين يدويتين، ورشاش آلي، وجهاز اتصال لاسلكي، وكميات كبيرة من الزخائر في حو.زة أبو زقول.

 

وأوضح التقرير أن مصر تواجه موجة من الأعمال الإرهابية التي أودت بحياة مئات من ضباط وجنود الجيش والشرطة، إضافة إلى مدنيين، منذ عزلت المؤسسة العسكرية الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في الـ 3 من يوليو 2013 إثر خروج مظاهرات حاشدة رافضة لحكمه.

 

وتبنى "ولاية سيناء" مسؤوليته عن الهجوم الإرهابي الذي وقت السبت الماضي ضد معكسر تابع للجيش المصري وسط سيناء، وأسفر عن مقتل 8 جنود، وإصابة 15 أخرين، فيما قتلت قوات الجيش 14 من العناصر الإرهابية.

 

في غضون ذلك، قتلت القوات المسلحة المصرية مئات الإرهابيين، واعتقلت آلاف المشتبه فيهم خلال عمليات مكافحة الإرهاب التي أعلن عنها الرئيس السيسي الذي أعيد انتخابه مؤخرا رئيسا للبلاد، في أعقاب عزل مرسي.

 

تجدر الإشارة إلى أن الجيش المصري كان قد بدأ عملية عسكرية واسعة النطاق في الـ9 من فبراير الماضي تحت اسم "العملية الشاملة" بهدف السيطرة الأمنية على محافظة شمال سيناء بالكامل، إلا أن هجمات "ولاية سيناء" ما زالت متواصلة، وإن لم تكن بنفس الكثافة التي كانت عليها في الماضي.

لمطالعة النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان