رئيس التحرير: عادل صبري 01:49 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

استطلاع: عزل ترامب يضر الديمقراطيين

استطلاع: عزل ترامب يضر الديمقراطيين

وائل عبد الحميد 18 أبريل 2018 22:56

أظهر استطلاع مشترك أجرته إذاعة "إن بي آر" و شبكتي "بي بي إس نيوز آور" و"ماريست" أن التعهد  بعزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من منصبه سوف يأتي بردود فعل عكسية على الديمقراطيين الآملين في استعادة السيطرة على مجلس النواب في انتخابات التجديد النصفي الخريف القادم.

 

 الاستطلاع، الذي نشرت إذاعة "إن بي آر" نتائجه اليوم الأربعاء أوضح  أن 47 % من الناخبين الأمريكيين المسجلين سوف يصوتون ضد أي مرشح يرغب في عزل ترامب.

 

وبالمقابل، قال  42 % فقط إنهم سيصوتون لصالح أي مرشح يتعهد بتنفيذ هذا الوعد.

 

وذكر 47 % من الناخبين المستقلين أنهم لن يمنحوا أصواتهم للمرشحين الراغبين في اتخاذ تلك الخطوة ضد الرئيس الأمريكي.

 

ووجه القائمون على الاستطلاع السؤال التالي: "هل ستصوت ضد أي مرشح في انتخابات الكونجرس يريد التحرك لعزل الرئيس ترامب؟"

 

وكانت الإجابات وفقًا للرسم البياني التالي علما بأن اللون الأخضر يعني سأصوت له، واللون البرتقالي يعني سأصوت ضده، بينما يعني اللون الرمادي التردد وعدم التيقن من إجابة محددة.

 

لي ميرينجوف مدير "معهد ماريست للرأي  العام" قال: "التهديد بعزل ترامب يمنح الجمهوريين فرصتهم الأفضل للهجوم في إطار استعدادهم لانتخابات التجديد النصفي بالكونجرس".

 

وتابع: "أعتقد أننا سنستمع إلى الكثير من هذا الأمر من ترسانة الجمهورين أثناء محاولتهم تحجيم التحقيق الذي يجريه المستشار الخاص روبرت مولر ونزع شرعيته".

 

ويحتاج الديمقراطيون إلى الحصول على أغلبية بسيطة (50 % +1) في مجلس النواب لتمرير قرار بعزل ترامب، وهو أمر لم يحدث في التاريخ الأمريكي إلا مرتين.

 

لكن المعضلة الأكبر تحدث عندما ينتقل القرار إلى مجلس الشيوخ حيث ينبغي تصويت ثلثي أعضائه من أجل عزل الرئيس.

 

وبالمقابل،  رأت شبكة سي إن بي سي الأمريكية في تقرير سابق أن إعلان بول ريان رئيس مجلس النواب الأمريكي اعتزامه عدم الترشح في انتخابات التجديد النصفي نوفمبر المقبل يزيد من احتمالات عزل الرئيس دونالد ترامب.

 

وأعلن الجمهوري ريان الأربعاء  الماضي أنه لن يسعى لإعادة ترشيح نفسه مجددا بعد نهاية فترته البرلمانية الحالية التي تنتهي هذا العام.

 

 

وأضافت الشبكة الأمريكية: "هذا الإعلان من شأنه أن يثبط أكثر معنويات الجمهوريين داخل مجلس النواب الذين يواجهون أصلًا خطر فقدان الأغلبية بعد انتخابات التجديد النصفي المزمع إجراؤها هذا العام".

 

ويتبقى حوالي 7 شهور على انتخابات التجديد النصفي بمجلس النواب ويحتاج الديمقراطيون إلى الاستحواذ على 23 مقعدًا لاستعادة أغلبية مجلس النواب.

 

 

ورأت  "سي إن بي س" أن الانتخابات المقبلة ستمثل استفتاء على أداء ترامب الذي يفتقد الشعبية على نطاق واسع لاسيما خارج الحزب الجمهوري.

 

النائبة السمراء ماكسين ووترز كانت قد غردت عبر حسابها على تويتر قائلة إن مداهمة مكتب التحقيقات الفيدرالي لمكتب محامي ترامب الشخصي مايكل كوهين ومصادرة وثائق هامة يمثل خطوة جديدة تقرب من إمكانية عزل ترامب.

 

 

رابط تقرير إن بي  آر

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان