رئيس التحرير: عادل صبري 02:47 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

كاتب أيرلندي: لهذا.. يستحق صلاح جائزة الفيفا كلاعب العام

كاتب أيرلندي: لهذا.. يستحق صلاح جائزة الفيفا كلاعب العام

وائل عبد الحميد 17 أبريل 2018 21:49

قال الكاتب الأيرلندي كين إيرلي الأسباب إن النجم المصري محمد صلاح هداف ليفربول والدوري الإنجليزي يستحق جائزة لاعب العام، التي يقدمها الاتحاد الدولي،  معددا الأسباب التي تجعله جديرا بذلك.

 

 

وأشار في مقال بصحيفة "آيرش تايمز" الأيرلندية إلى أنه بالرغم من أن نجم مانشستر سيتي كيفن دي بروين قدم أداء متميزا على مدار الموسم لكن المستوى الذي ظهر به صلاح لا سيما في الشهور الثلاثة الأخيرة مذهل.

 

ووصف الكاتب كريستانو رونالدو بأنه المنافس الفردي الأشرس في كرة القدم عبر تاريخها.

 

وأردف: "بدون هذا الدافع المجنون لتمييز نفسه، لم يكن رونالدو ليحقق ما هو عليه".

 

وأردف: "مقارنة برونالدو يبدو محمد صلاح لطيفا وهادئا، لكن مؤخرا أظهر بعض لمحات أنانية المنافسة الفردية بداخله".

 

واستشهد الكاتب بالتغريدة التي كتبها محمد صلاح التي شكك فيها في قرار مسؤولي الدوري الانجليزي اعتبار هاري كين منافسه لقب هداف الدوري هاري كين مهاجم توتنهام صاحب هدف مباراة ستوك.

 

وأشار إلى أن ذلك التحدي  أثر إلى حد ما على أداء صلاح أمام بورنماوث أحيانا قد يؤثر على قرارات صلاح من خلال الاندفاع في التصويب أو عدم التمرير لزميل يقف في مكان أفضل، لكنه تمكن في النهاية من تسجيل هدف رائع بالرأس.

 

ورأى كاتب المقال أن لا أحد يستطيع أن يوقف محمد صلاح في هذه الفترة.

 

كيفن دي بروين نجم مانشستر سيتي كان قد تحدث في وقت سابق عن أن اللاعبين بشكل عام يتأثر أداؤهم مع توالي المباريات.

 

وأشار الكاتب إلى أن دي بروين بالتأكيد سيشعر بالدهشة من قدرة صلاح على إثبات عكس هذه النظرية مع توالي مبارايات الموسم .

 

ورغم المستوى الجيد الذي ظهر به صلاح منذ البداية لكنه كان  كثير إهدار الفرص في أول 15 مباراة.

 

بيد أن أداء صلاح آخر ثلاثة شهور نقله إلى مستوى آخر تماما بحسب الكاتب.

 

ونوه إلى أن معظم أهداف النجم المصري المبكرة في هذا الموسم كانت على شكل متابعات أو جراء الهروب من المدافعين، لكنه الآن تطور وبات يخترق منافسيه ويدمرهم.

 

وفسر ذلك قائلا: "استطاع صلاح تسجيل 12 هدفا بعد نجاحه في التخلص من مدافع أو أكثر في طريق المرمي، لا سيما أهدافه في شباك إيفرتون وتوتنهام وواتفورد".

 

واستدرك: "لكن ثمة  أسباب قد لا تجعل صلاح يفوز بجائزة الفيفا كلاعب هذا العام، أولها أن التصويت على اللاعبين حدث في فبراير أو مارس، وكان دي بروين  الأفضل خلال النصف الأول من الموسم، لا سيما أداؤه ضد تشيلسي في ستامفورد بريدج سبتمبر الماضي".

 

وأشار إلى أن بيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي خلال مؤتمر صحفي الجمعة الماضي تلقى سؤالا حول إذا ما كان ديفيد سيلفا ينبغي أن يكون في قائمة لاعب العام، وهو النجم الذي يعتبره العديد من جماهير سيتي الأفضل في تاريخ ناديهم.

 

وأجاب جارديولا: "لست من أنصار هذه المواقف. الأمر مقبول إذا كان يتعلق بجائزة أفضل لاعب في مباراة، لكنني لا أحبذ اختيار نجم واحد من فريقي كلاعب العام، لأنني أرغب بالطبع في تواجدهم جميعا، إذ أنني أقدرهم جميعا، وكرة القدم لعبة جماعية، وإذا أبلى أحدهم بلاء حسنا فذلك يعزي لجهود زملائه".

 

وأضاف الكاتب أن العديد من المدربين يتبنون وجهة نظر شبيهة مفادها أن مثل هذه الجوائز الفردية تمثل إلهاء لللاعبين وتفقدهم تركيزهم.

 

الفرنسي أرسن فينجر، المدير الفني لأرسنال قال في 2015: "لن أصوت لأحد في جائزة الكرة الذهبية، فأنا ضدها تماما، وأعشق جماعية الفريق".

 

جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد قال: "مثل هذا النوع من الجوائز  ليس جيدا لكرة القدم ولذلك لا أكترث بالأمر".

 

واستطرد المدير الفني البرتغالي: "أحيانا يبدو الأمر وكأننا نبحث عن نجوم، نبحث عن أشخاص نمنحهم درجة من الأهمية أكثر من الآخرين".

 

بيد أن الكاتب يرى أن مثل هذه الجوائز تخلق نوعا من المنافسة المطلوبة، وترفع درجة طموح اللاعبين.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان