رئيس التحرير: عادل صبري 04:36 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تايمز أوف إسرائيل: القاهرة وحماس .. «التوتر» سيد الموقف

تايمز أوف إسرائيل: القاهرة وحماس .. «التوتر» سيد الموقف

صحافة أجنبية

المصالحة الفلسطينية تواجه مشاكل والقاهرة تسعى لحلها

تايمز أوف إسرائيل: القاهرة وحماس .. «التوتر» سيد الموقف

جبريل محمد 17 أبريل 2018 20:30

كشفت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" العبرية، أن العلاقات بين مصر وحركة المقاومة الإسلامية "حماس" متوترة خلال الفترة الأخيرة، رغم وصول وفد من الحركة للقاهرة اليوم الأربعاء لتباحث بشأن المصالحة، والتوتر المشتعل على حدود قطاع غزة مع إسرائيل بسبب "مسيرات العودة" التي تنظيم أسبوعيا، وتسفر عن ضحايا برصاص قوات الاحتلال.  

 

وقالت الصحيفة، قادة حماس رفضوا مناقشة احتجاجات الحدود الأسبوعية مع الوفد المصري، ونقلت عن مصادر فلسطينية طلبت عدم الإفصاح عن هويتها، قولها: إن الاجتماع الذى استمر خمس ساعات كان متوترا وشمل مشادات شفهية بين الجانبين".

 

وأضافت المصادر، أن المصريين غاضبون أيضا لأن حركة حماس تجاهلت طلبهم بإرسال ممثلين للحركة إلى القاهرة الأسبوع الماضي.

 

وقال مسؤول من حماس، إن الحركة أوضحت للمصريين أن "مسيرات العودة" هي قضية تخص الفلسطينيين وليس فصيلاً محددًا.

 

وقتل جنود إسرائيليون أكثر من 30 فلسطينيا وأصابوا الآلاف منذ 30 مارس الماضي، وفقا لأرقام وزارة الصحة الفلسطينية.

 

وأوضحت الصحيفة، وفد حماس وصل للقاهرة اليوم الثلاثاء، وسط أنباء عن أن مصر سوف تسعى لوقف المظاهرات الأسبوعية "مسيرات العودة" على طول الحدود الإسرائيلية.

 

ويرأس الوفد "صالح العروري وموسى أبو مرزوق" ومن المتوقع أن يعقد محادثات مع المسؤولين المصريين فيما يتعلق بالاحتجاجات والخلاف المستمر بين حماس وفتح.

 

ووفقاً لتقارير غير مؤكدة، من المقرر أن يجتمع مسؤولو حماس وفتح في القاهرة، وإذا كان هذا صحيحاً، فسيكون الإجتماع الأول بين الفصيلين المتناحرين منذ محاولة اغتيال رئيس وزراء السلطة الفلسطينية ،رامي حمدالله، خلال زيارته لغزة الشهر الماضي.

 

ويخشى المصريون من أن المظاهرات الأسبوعية على طول الحدود بين غزة وإسرائيل يمكن أن تخرج عن نطاق السيطرة وتؤدي إلى مواجهة عسكرية أخرى بين إسرائيل وحماس، بحسب مسؤول في السلطة الفلسطينية.

 

وقال محمود الزهار ، أحد قادة حماس، إن" الحركة مستعدة لدراسة أي نصيحة تقدم، وستقبل أي نصيحة تخدم المصالح الفلسطينية، وفي مصلحة الفلسطينيين مواصلة مسيرات العودة حتى نحقق أهدافه، ونحن نتخذ قراراتنا على أساس مصالح الفلسطينيين ".

 

وفي إشارة إلى اتفاق المصالحة الذي توصل إليه بوساطة مصرية ووقع في القاهرة أكتوبر الماضي، ولكن لم يتم تنفيذ بنوده بعد، قال الزهار:" فتح لا تريد أي اتفاق وتحاول أن تحمل حماس مسؤولية فشل المصالحة، ولا تستطيع فتح ومحمود عباس تنفيذ الاتفاقية، وهذا مضيعة للوقت، وأعتقد أننا لن نحصل على أي شيء من عباس".

 

ونفى الزهار وقادة آخرون في حماس تقريرا عن أن الحركة تلقت عرضا يشمل قيام لجنة أوروبية بإدارة الشؤون الإنسانية والاجتماعية في غزة إذا فرض عباس عقوبات إضافية على القطاع الذي تديره حماس.

 

وقال الزهار:" هذه بالونات اختبار.. وعندما نتلقى شيئًا ندرس جوانبه الإيجابية والسلبية بطريقة تخدم المصالح الفلسطينية". 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان