رئيس التحرير: عادل صبري 02:07 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

تليجراف: ماكرون يحذر من حرب أهلية أوروبية.. لهذا السبب

تليجراف: ماكرون يحذر من حرب أهلية أوروبية.. لهذا السبب

صحافة أجنبية

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

تليجراف: ماكرون يحذر من حرب أهلية أوروبية.. لهذا السبب

بسيوني الوكيل 17 أبريل 2018 13:32

حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من اندلاع "حرب أهلية" أوروبية، جراء  الانقسام المتنامي بين شرق وغرب الاتحاد الأوروبي.

 

ونقلت صحيفة "تليجراف" البريطانية عن ماكرون قوله في كلمته اليوم أمام البرلمان الأوروبي في مدينة ستراسبورغ الفرنسية: إن الاتحاد الأوروبي يواجه خطر التمزق بالحرب الأهلية بسبب الخلاف بين ديمقراطياته الليبرالية و الاستبدادية.

 

وأضاف:" لدينا سياق من الانقسام والشك الحقيقي داخل أوروبا .. يبدو أن هناك نوعًا من الحرب الأهلية الأوروبية حيث تظهر المصالح الأنانية أكثر أهمية مما يوحد أوروبا".

 

ودعا ماكرون إلى الدفاع بحزم" عن "مفهوم جديد للسيادة الأوروبية" في وجه النزعات إلى "التسلط" في بعض دول الاتحاد.

 

وقال ماكرون في إشارة ضمنية لحكومتي بولندا والمجر "في مواجهة الشمولية لا يمكن أن يكون الرد من خلال الديمقراطية السلطوية بل من خلال سلطة الديمقراطية".

 

كما حث الأوروبيين على الدفاع عن نموذج الديمقراطية الليبرالية الذي ينتهجونه في مواجهة صعود الأنظمة الشمولية في جميع أنحاء العالم و"الديمقراطيات غير الليبرالية" داخل الاتحاد الأوروبي.

 

وأضاف ماكرون:"أريد الانتماء إلى جيل يقرر الدفاع بحزم عن ديموقراطيته ..  لم أستسلم لأي انبهار بالأنظمة المتسلطة، أنتمي إلى جيل لم يعرف الحرب ويسمح لنفسه أن ينسى ما عاشه أسلافه، لا أريد الانتماء إلى جيل ينقاد بلا إرادة".

 

 

وحض ماكرون في خطابه الأول أمام النواب الأوروبيين، على الدخول في "نقاش ديموقراطي" حول مستقبل الاتحاد الأوروبي إلى حين إجراء الانتخابات الأوروبية عام 2019، مسلطا الضوء على "المشاورات مع المواطنين" التي سيباشرها في إيبينال بشرق فرنسا.

 

وقال "علينا أن ننصت لغضب شعوب أوروبا. ليسوا بحاجة إلى ديماغوجية، بل إلى مشروع".

 

كما أبدى ماكرون استعداد بلاده لزيادة مساهمتها في الميزانية الأوروبية لكنه دعا إلى "تحديث" هذه الميزانية حتى "تعكس مشروعا سياسيا يقوم على التماسك والفاعلية".

 

من جانبه علق رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، في كلمة ألقاها بعد ماكرون، أن "فرنسا الحقيقية عادت. أرحب بعودة فرنسا إلى صفوفنا". لكنه أضاف "دعونا لا ننسى أن أوروبا ليست فرنسية ألمانية حصرا" بل "ينبغي أن يتمكن المحرك من العمل بمساهمة (البلدان) الأخرى".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان