رئيس التحرير: عادل صبري 06:49 مساءً | الثلاثاء 24 أبريل 2018 م | 08 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الجارديان: رغم الضربات الثلاثية.. الأسد «ينتصر»

الجارديان: رغم الضربات الثلاثية.. الأسد «ينتصر»

صحافة أجنبية

الأسد يؤكد أن الضربة لم تؤثر في قدراته

الجارديان: رغم الضربات الثلاثية.. الأسد «ينتصر»

جبريل محمد 15 أبريل 2018 18:41

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إن الضربات التي وجهتها أمريكا وبريطانيا وفرنسا ضد سوريا، تأثيرها محدود للغاية، وتسمح للرئيس بشار الأسد بتكرار قتل شعبه بالكيماوي، خاصة أنها تشير إلى إفلاته من العقاب، مما دفع البعض للقول إنَّ الأسد خرج منتصرًا من هذه المعركة".

 

وأضافت، من غير المرجح أن يكون للضربات الأمريكية والبريطانية والفرنسية المحدودة تأثير كبير على مسار الحرب الأهلية في سوريا، وتخشى المعارضة من أن الضربات الصغيرة قد تشجع بشار الأسد الرئيس السوري على التوحش والاستمرار في قتل شعبه، خاصة أنه يفلت من العقاب.

 

ولم يكن الهدف من الهجمات إسقاط النظام أو تحطيم القدرات العسكرية التقليدية السورية أو قدرات حلفائها الرئيسيين، روسيا، وإيران، فقط ردع النظام عن ارتكاب فظائع في المستقبل واستخدام الأسلحة الكيماوية من جديد مثلما فعل في دوما نهاية الأسبوع الماضي، والتي أدت إلى مقتل عشرات المدنيين.

 

وأوضحت الصحيفة، أنَّ الأضرار الخفية التي نتجت عن الضربة جعلت البعض يتساءل عن جدواها، خاصة أن النظام السوري أكد أن 100 صاروخ لم يؤثر في قدراته، وادعاء "غافن ويليامسون" وزير الدفاع أن الضرابات سيكون لها "تأثير في الحد بشكل كبير" من استخدام الأسلحة الكيميائية في المستقبل هو فقط: "أماني".

 

وشنت قوات الأسد هجومًا باستخدام غاز السارين في "خان شيخون" العام الماضي، ورد ترامب بضربات جوية، لكنها لم تردع النظام في ذلك الوقت.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن نطاق وتأثير الضربة سيخيب آمال أولئك الذين كانوا يأملون في توجيه ضربة قاضية أو حتى نهائية للأسد، وهذه الدائرة لا تشمل قوى المعارضة السورية ، والصقور السياسيين في أوروبا والولايات المتحدة والقادة العرب في السعودية والخليج فقط ، ولكن أيضا العاملين في وكالات الإغاثة والمنظمات غير الحكومية التي تعاني من فشل الغرب المستمر في وقف المذبحة التي أودت بحياة 400 ألف شخص.  

 

وبحسب الصحيفة، سوريا مثل متجر بارود حيث يمكن لشرارة واحدة أن تسبب انفجارًا في جميع أنحاء العالم، وهذا صحيح بالفعل.

 

واختتمت الصحيفة تقرير بالقول، رغم إعلان الرئيس الأمريكي "المهمة أنجزت"، إلا أنَّ المشكلة الأساسية لم تتغير من خلال غارات نهاية الأسبوع، الأسد سوف يستمر دون رادع في قتل الشعب السوري  وإدلب هي التالية، ولا توجد استراتيجية غربية ذات مصداقية أو متماسكة أو متفق عليها لوقفها. 

 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان