رئيس التحرير: عادل صبري 01:16 صباحاً | الخميس 21 يونيو 2018 م | 07 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

بلومبرج: المستثمرون يتجاهلون التصنيف الائتماني لمصر

بلومبرج: المستثمرون يتجاهلون التصنيف الائتماني لمصر

صحافة أجنبية

البنك المركزي المصري

بلومبرج: المستثمرون يتجاهلون التصنيف الائتماني لمصر

محمد البرقوقي 15 أبريل 2018 09:00

ذكرت شبكة بلومبرج الأمريكية، أن المستثمرين ما زالوا يعتبرون السوق المصري فرصة ينبغي انتهازها  ضاربين عرض الحائط بتصنيفات اثنتين من وكالات التصنيف الائتماني الكبرى للدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا.

 

تقرير  "بلومبرج" حمل عنوان "المستثمرون يتجاهلون تصنيف مصر الإئتماني"

 

 

وأضافت: " اثنتان من وكالات التصنيف الإئتماني الكبرى منحتا مصر تصنيفا ائتمانيا أقل من منافستيها الأساسيتين في الأسواق الناشئة نيجيريا والأرجنتين".

 

ومع ذلك فإن تكلفة تأمين الدين المصري ضد مخاطر الإعسار لأجل 5 سنوات لا تزال أقل من مثيلتها في نيجيريا، لكنها تماثل تقريبا تكلفة تأمين الدين الأرجنتيني بحسب بلومبرج.

 

وأوضح التقرير أن اهتمام المستثمرين يتركز على تقييم قدرة البلاد على سداد الديون المستحقة عليها.

 

وقالت إلينا ريباكوفا، رئيسة قسم الأبحاث لأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا في مؤسسة "دويتشه بنك إيه جي" في لندن:" بصرف النظر عما تقوله وكالات التصنيف، يفضل المستثمرون استمرارية اقتصادية وسياسية قوية."

 

وأضافت ريباكوفا:" الأرجنتين لا تزال تكافح من أجل احتواء التضخم، في حين أن نظام العملة الأجنبية في نيجيريا بعيد كل البعد عن الشفافية."

 

وجذبت أذون الخزانة ذات العائدات المرتفعة في مصر استثمارات أجنبية بأكثر من 20 مليار دولار منذ نوفمبر من العام 2016، وذلك بفضل القدرة على توقع سياساتها، وكذا خطة صندوق النقد الدولي لدعم الاقتصاد المصري والتي تعتمد على خفض الإنفاق وإنهاء أزمة نقص العملة الصعبة التي قوضت نشاط الأعمال.

 

وأعلنت وزارة المالية مؤخرا نجاحها في إصدار سندات دولية بقيمة 2 مليار يورو لآجال 8 و12 عاما وبسعر عائد جيد، مشيرة إلى أن طلبات الشراء تخطت 7.5 مليار يورو خلال الساعات الأولي من عملية الطرح.

 

ووضعت وكالة التصنيف الإئتماني "موديز إنفيستورز سيرفيس" الدين الأجنبي طويل الأجل لمصر عند B3، فيما حصل على تصنيف B- من قبل وكالة "ستاندارد أند بورز" للتصنيف الإئتماني، وكلا التصنيفين يقلان بواقع 6 مستويات عن درجة الاستثمار.

 

وتحتل نيجيريا درجة أعلى من مصر لدى كلتا الوكالتين، فيما يرتفع تصنيف الأرجنتين بواقع درجة واحدة من قبل وكالة "موديز"، ودرجتين على تصنيف "ستاندارد أند بورز".

 

وعلاوة على ذلك تسجل الأسهم المصرية تفوقا على نظيرتها العالمية، حيث ارتفع مؤشر البورصة المصرية الرئيسي "إي جي إكس30 " بنسبة 18% منذ بداية العام الجاري، محتلا ثالث أفضل أداء بين 106 مؤشرا للأسهم تتبعها شبكة "بلومبرج."

 

وهبط معدل التضخم السنوي في مارس المنصرم في مناطق مصر الحضرية إلى ما نسبته 13.3% من 14.4% في الشهر السابق، بحسب البيانات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

 

ويجيء هذا الرقم في إطار النطاق المستهدف من قبل الحكومة (13%)، وهو ما يزيد أو يقل بواقع 3 نقاط مئوية عن النسبة المستهدفة من قبل البنك المركزي قبل قرار تحرير سعر صرف العملة أمام العملات الأخرى فيما يتعرف بـ "تعويم الجنيه" في نوفمبر 2016.

وانخفض التضخم الأساسي إلى ما نسبته 11.59%، بحسب الأرقام الصادرة عن البنك المركزي، وهي النسبة الأقل في عامين

 

وتنفذ الحكومة المصرية برنامجا للإصلاح الاقتصادي منذ نهاية 2015، شمل فرض ضريبة للقيمة المضافة وتحرير سعر صرف الجنيه وخفض دعم الكهرباء والمواد البترولية سعيا لإعادة الاقتصاد إلى مسار النمو وخفض واردات السلع غير الأساسية.

 

لمطالعة النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان