رئيس التحرير: عادل صبري 03:38 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فضيحة جنسية جديدة لترامب في مذكرات كومي.. والرئيس: كاذب

فضيحة جنسية جديدة لترامب في مذكرات كومي.. والرئيس: كاذب

صحافة أجنبية

دونالد ترامب يصافح جيمس كومي رئيس "إ ف بي أي" السابق

فضيحة جنسية جديدة لترامب في مذكرات كومي.. والرئيس: كاذب

بسيوني الوكيل 14 أبريل 2018 00:31

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" السابق السابق جيمس كومي، بأنه "كرة من الطين، ضعيف وكاذب"، معتبرا قرار إقالته من منصبه في 2017 بأنه كان شرفا عظيما له.   

 

وقالت صحيفة "جارديان" البريطانية في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني إن ذلك جاء ردا على كتاب جديد لكومي (57 عاما) وصف فيه الرئيس ترامب بأنه مثل "زعيم مافيا"، وعلى كشفه عن تقارير تتحدث عن معاشرة ترامب لعاهرات في موسكو.

 

وكتب ترامب تغريدة في حسابه بموقع "تويتر" صباح الجمعة قال فيها:" جيمس كومي مسرب معلومات وكاذب بالتأكيد، بالفعل الجميع في واشنطن كانوا يعتقدون أنه كان يجب أن يقال بسبب الأمور المزعجة التي قام بها حتى صدر قرار إقالته، شرف كبير لي أنني أقالته".

وأضاف:" لقد سرب معلومات سرية، ومن أجل هذا ينبغي أن يحاكم، لقد كذب على الكونجرس رغم القسم. إنه شخص ضعيف.."

  

وقالت الصحيفة:" بينما يشتعل البيت الأبيض غضبا، انطلقت حملة دعائية لمذكرات كومي التي تتضمن مقطع فيديو يروي فيه كومي أنه أطلع الرئيس على تقرير استخباراتي يزعم أن ترامب رافق عاهرات في موسكو".

 

وبحسب كومي، فإن ترامب رد قائلا:" هل أنا أشبه شخص يحتاج إلى عاهرات؟".

 

وذكرت الصحيفة أن الكتاب سوف يعرض للبيع الثلاثاء المقبل، بينما سيذاع أول لقاء تلفزيوني لكومي مع قناة " ABC News"يوم الأحد، في إطار جولة يقوم بها المؤلف للترويج لكتابه.

 

وقالت الصحيفة:" بالحكم من خلال غضب ترامب على تويتر صباح الجمعة يبدو أن الكتاب يحقق رغب كومي في مواجهة الرئيس حول العديد من الأمور السابقة والمشتركة غير المعروفة".

 

 من جانبه قال جون برينان المدير السابق لوكالة الاستخبارات الأمريكية ردا على تغريدة ترامب عن كومي:" حكومتك التي يديرها أغبياء تنهار بعد رحلة مؤسفة".

 

في المقابل قالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض سارة ساندرز في بيان صحفي :" الأمريكيون يرون الحقيقة من خلال الأكاذيب الواضحة لشخص اعترف بإفشاء الأسرار".

 

وتستعيد مذكرات كومي التي تقع في 300 صفحة بعنوان: "ولاء أكبر: الحقيقة والاكاذيب والزعامة" السنوات العشرين من حياته المهنية كمدعي عام نيويورك، ثم مساعد وزير العدل في حكومة جورج بوش الابن، ومدير مكتب التحقيقات الفدرالي بين عامي 2013 و2017.

 

ويشير كومي في مذكراته إلى أن تعامله مع ترامب ذكره ببدايات عمله عندما كان يجري تحقيقات عن زعماء المافيا في نيويورك، قائلا إن التعامل مع الرئيس "ذكرني ببداياتي في هذه المهنة عندما كنت مدعيا عاما في هذه الأوساط".

 

ويصف في فقرة هذه الأوساط قائلا "أعضاء صامتون يؤيدون كل شيء. زعيم يفعل ما يروق له. قطع وعود بالولاء. النظرة إلى العالم على أساس أن الجميع أعداء لنا. أكاذيب لا حصر لها أكانت صغيرة أم كبيرة في خدمة قواعد ولاء تضع المنظمة فوق الأخلاقيات والحقيقة".

 

ويصف كومي الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة بأنه "منفصل عن الحقيقة وعن القيم التي تستند إليها المؤسسات" الأمريكية. وهو يعتبر أن "هذا الرئيس غير أخلاقي (...) وزعامته ترتكز إلى الغرور والولاء له".

 

وأحيا هذا الكتاب في البيت الأبيض كما لدى المسؤولين الجمهوريين مخاوف من الأضرار التي قد يلحقها برئاسة ترامب التي تضررت كثيرا أصلا جراء الشائعات والإقالات والاستقالات.

 

وأنشأ الحزب الجمهوري موقعا الكترونيا باسم "كومي الكاذب" (لاينغ كومي) تنشر عليه سلسلة تصريحات لشخصيات سياسية مسيئة.

 

والكتاب الذي سيصدر في 17 أبريل احتل لفترة المرتبة الأولى لترتيب موقع أمازون ما قبل البيع، بفضل الدفع الذي حصل عليه نتيجة رسائل ترامب الثأرية التي نشرها على تويتر إثر إقالة كومي في مايو 2017.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان