رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

نيويورك تايمز: ممثلة وعارضة أزياء وراء اقتحام مكتب محامي ترامب

نيويورك تايمز: ممثلة وعارضة أزياء وراء اقتحام مكتب محامي ترامب

صحافة أجنبية

مايكل كوهين محامي ترامب

نيويورك تايمز: ممثلة وعارضة أزياء وراء اقتحام مكتب محامي ترامب

بسيوني الوكيل 11 أبريل 2018 09:46

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) الذين داهموا مكتب مايكل كوهين المحامي الشخصي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب كانوا يبحثون عن أوراق تتعلق بمدفوعات لسيدتين تزعمان إقامة علاقات جنسية مع ترامب، إضافة إلى معلومات تتعلق بدور ناشر مطبوعة "ذا إنكواير" في إسكات إحدى السيدتين.

 

جاء هذا في تقرير نشرته الصحيفة على موقعها الإلكتروني نقلا عن عدد من الأشخاص على اطلاع بالتحقيقات الجارية في هذا الشأن.

 

وأوضحت الصحيفة أن وحدة مكافحة الفساد العامة من مكتب المحامي العام الأمريكي في مانهاتن، كانت تبحث عن معلومات بشأن "كارين ماكدوغال" عارضة أزياء سابقة من طراز "بلاي بوي" تزعم انها أقامت علاقة لمدة عام تقريبا مع ترامب عقب مولد ابنه الأصغر في 2006.

 

وتقول كارين إنها حصلت على 150 ألف دولار من قبل الشركة المالكة لمطبوعة "ذا انكواير" التي يعتبر مديرها صديقا لترامب مقابل صمتها عن هذه العلاقة.

 

وكانت العارضة الإباحية قد رفعت دعوى قضائية الشهر الماضي ضد ترامب تطالب فيها بإبطال اتفاق يمنعها من التحدث عن علاقة عاطفية جمعت بينهما. وفي الدعوى، يقول وكلاء المدعية إن موكلتهم تعرضت لضغوط وتهديدات لإرغامها على التزام الصمت، إضافة الى تعرضها لحملة افتراء وتشويه سمعة من جانب الفريق القانوني لترامب بهدف النيل من صدقيتها.

 

كما بحث عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي –بحسب الصحيفة - في مكتب وغرفة مايكل كوهين بالفندق عن معلومات تتعلق بممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيلز التي قالت أيضا إنها أقامت علاقة جنسية مع ترامب بينما كان متزوجا.

 

واعترف كوهين أنه دفع 130 ألف دولار لستورمي كجزء من اتفاق سري لضمان صمتها عن هذه العلاقة قبل أيام من انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016.

 

وكانت ستورمي رفعت دعوى أمام محكمة في لوس أنجلوس تطلب فيها إعلان بطلان اتفاق لحفظ السرية أبرمته مع الرئيس وتقاضت مقابله مبلغ 130 ألف دولار.

 

وفي دعواها تقول إن الاتفاق بينها وبين الرئيس باطل وكأنه لم يكن، لأن الطرف الثاني أي ترامب لم يوقّعه بنفسه، بل وقعه عنه محاميه الشخصي مايكل كوهين.

 

من جانبه رد الرئيس الأمريكي على مداهمة مكتب محاميه بهجوم على مسئولي تنفيذ القانون واصفا التحقيقات في تغريدة على توتير الثلاثاء بأنها :" مطاردة وقحة في الجملة"، ولاحقا رفض الإجابة على أسئلة الصحفيين.

 

ولكن سارة هاكابي ساندرز السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، رفضت القول أن ترامب يحتفظ بثقته في المحامي العام ونائبه ومدير مكتب التحقيقات الفيدرالية.

 

وقالت إن ترامب يعتقد أن لديه الصلاحية لإقالة روبرت مولر المستشار الخاص المكلف بالتحقيق في مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وهو موقف يتناقض بشكل مباشر مع اللوائح الفيدرالية.

 

وداهم عناصر من مكتب التحقيقات الفيدرالي الاثنين مكتب كوهين وصادروا منه وثائق.

 

وقال بيان صادر عن محامي كوهين إن المداهمة تمت "في جزء منها بأمر" من المحقق الخاص روبرت مولر الذي يحقق في ما إذا حصل تواطؤ بين فريق حملة دونالد ترامب وروسيا خلال حملة الانتخابات الرئاسية في 2016.

 

وكوهين هو المحامي الخاص لترامب وكاتم أسراره منذ سنوات طويلة، ويسدي له المشورة حول العقارات والأمور الخاصة، واستمر بتقديم المساعدة له حتى بعد وصوله إلى البيت الابيض.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان